كنوز نت نشر بـ 01/03/2018 06:12 pm  



اتهام شابين من ام الفحم بجمع الأموال بالقوة والابتزاز والخاوة



جاء من  المتحدث بلسان شرطة اسرائيل لوسائل العلام العربية:  


كشفت الشرطة صباح اليوم عن قضية "خاوه" عن طريق استعمال القوة والتهديد واطلاق النار صوبهم ونحو اقربائهم 

قدمت صباح اليوم النيابة العامة لواء الشمال الى المحكمة المركزية في الناصرة، لائحة اتهام مرفقة بطلب تمديد توقيف المتهمين احمد محاجنه(40عام) والملقب ب
"حمودي حريري" وذياب كبها (25 عام) كليهما من مدينة ام الفحم.
 
شرطة اسرائيل تلقت شكاوى من اصحاب متاجر لبيع الملابس في الناصرة، بأنهم تعرضوا للابتزاز والتهديد من قبل شخص يدعى حمودي حريري، وانه قام باطلاق الرصاص صوب محل بيع الملابس الخاص به في الناصرة، عند مكوث مواطنن ابرياء في المكان وهذا بهدف ان يدفع مبلغ مالي كان عليه ان يدفعه كقيظة ودين لطرف ثالث.

 المتهم احمد، كان يتصل بالضحية ويخبره باسم غير اسمه كاحمد حريري وهدده بان يضر اقربائه، بقوله:" اجمل هدية سنقدمها لك بمناسبة زفافك، نعلم جيدا اين سيقام حفل الزفاف وتوقع لمفاجأت.. ". 
وقال ايضا:"اذهب الى حوانيتك لم تر بعد شيء حتى الان". 

بعد ان اطلق المتهم النار نحو احدى المحلات قال للضحية: " هذه البداية فقط والمرحلة الثانية ستكون والدك". 

فيما بعد قام المتهم باطلاق النار مرة اخرى على احد المحلات، قال المتهم للضحية :"المرة المقبلة ستكون في جسمك".

محققوا الوحدة المركزية فتحوا تحقيقا سريا حيث سميت القضيه:
 "قضية الخياطين" ، ومن خلالها تبين ان المتهمين زرعوا الذعر والرهب في قلوب المواطنين في الشمال حيث هددوا واطلقوا النار وابتزوا الضحايا بدفع الاموال لهم.


المحققون استطاعوا ان يصلوا الى تحقيق مع مواطنين قد خافوا من قبل ان يقدموا شكاوى للشرطة في هذه القضية .

 في احدى الحوادث وصل المحققون الى صاحب معرض لبيع السيارات، قد اقتحموا محله وسرقوا منه دفتر شيكات وصل فيما بعد الى احمد.

 المتهم احمد وصل بيت الضحية واخبره :"انت مديون بمبلغ 360 الف شاقل واذا لم تدفعه ستندم". اما الضحية قال انه غير مديون لاحد وهذه الشيكات مزورة فباشروا بتهدديه.

في تاريخ 13.01.1980 تم اطلاق نار على بيت الضحية، حيث اصيب احدى افراد بيته التي كانت في المنزل. 
المشتكي استدعى الشرطة الى المكان، وبينما افراد من الشرطة في داخل البيت، اتصل المتهم احمد للمشتكي وقال له: " نحن نعرف ان الشرطة عندك في البيت ونحن نرى ذلك". المتهم احمد باشر التهديد على الضحيه في عدة طرق منها:

 " سوف نقتلك" 
 " اذا لم تحضر الاموال خلال 8 ساعات سنحضر لك ابنك داخل كرتونة" 

 " ستر اشياء لم تراها من قبل، وما قد فعلناه لك فانه بقليل" 

 بعد تحقيق سريع مهني من قبل الشرطة خلال شهرين، بمرافقة النيابة العامة لواء الشمال عن كثب، قُدمت صباح اليوم في المحكمة المركزية لائحة اتهام ضد المتهمين تشمل 5 تهم خطيرة وهي الابتزاز تحت التهديد، الابتزاز بقوة، اطلاق النار صوب بيوت مأهولة،والتهديد ومحاولة تغيير مسار قضائي.

كما ان الشرطة كشفت خلال التحقيق عن ضحية اخرى راسم زعبي (40) من قرية سولم. في هذه الحالة قام المتهم بتهديد صاحب الدين لكي يبطل توجهه لمحامي قد توجه اليه من قبل بهدف جباية المال من الضحية. 
ايضا هنا قدمت النيابة العامة لواء الشمال لائحة اتهام بتهم ابتزاز تحت التهديد مرفقة بطلب لتمديد توقيفه حتى نهاية الاجراءات القانونية ضده في تاريخ 19.02.2018.
 
 من هنا شرطة اسرائيل تناشد كل شخص تعرض لمحاولة ابتزاز وتهديد ان يقوم بابلاغ الشرطة بشكل فوري والادلاء باقواله 

 من تجاربنا في مثل هذه الحالات دفع الاموال للمجرمين ليس بمقدوره ان يساعد المواطنين، بل ويشجع المجرمين ان يعمقوا ويوسعوا اعمالهم الغير قانونية ضد الضحايا 

 شرطة اسرائيل ستواصل كفاح هذه الظاهرة الخطيرة، باصرار وعزيمة، دون كلل، بهدف ضبط المجرمين واحالتهم الى العدالة