كنوز نت نشر بـ 01/03/2018 05:56 pm  



المدير العام للوزارة شموئيل أبواب يلتقي مدراء المدارس الأهليّة المسيحيّة في النّاصرة


في ختام جولة المدير العام للوزارة للمدارس الأهليّة المسيحيّة إلتقى المدير العام بمدراء المدارس الأهليّة المسيحيّة وذلك في إطار الطاولات المستديرة التي يقوم بها المدير العام للتّعرّف على جهاز التّعليم عن طريق زيارات الحقل واللقاءات التي يجريها .

المدير العام يعرف تماما فضل هذه المدارس على جهاز التّعليم العربي ومن هذا المنطلق رغب أن يزور هذه المدارس اليوم ولقاء المدراء .

بداية رحّب الآب عبد المسيح فهيم المدير العام للامانة العامّة للمدارس الأهليّة المسيحيّة بالمدير العام الذي يزور المدارس المسيحيّة للمرّة الثّانية خلال الأشهر القليلة الماضية معبّرا عن تقديره الكبير للمدير العام لما يوليه من أهميّة كبيرة لهذه المدارس .. 
 المدير العام للوزارة أكّد بأنّه جاء اليوم ليُصغ ويسمع ويتعرّف على إحتياجات هذه المدارس ولهذا أتاح المجال أمام المدراء للتّعبير عن إحتياجاتهم وطلباتهم .


المدراء طرحوا امام المدير العام إحتياجات المدارس مثل موضوع المدفوعات المدرسيّة ،برنامج أفق جديد وعوز تموراه ، لوازم للمختبرات العلميّة والإحتياجات التخنولوجيّة للمدارس . كذلك موضوع تأهيل المدراء وموضوع الملاكات المدرسيّة .

وقد رافق المدير العام شموئيل أبواب في هذا اللقاء كلّ من : الأب عبد المسيح، مدير عام الأمانة العامّة للمدارس الأهليّة المسيحيّة ، السيّد عبد الله خطيب، مسؤول التّعليم العربي ، المفتّش أحمد بدران مفتّش لواء الشّمال ،الشّماس جريس منصور نائب المدير العام ، السيّد عبد الله خطيب ، مسؤول التّعليم العربي ود. هاني فرّاج مفتّش المدارس الأهليّة المسيحيّة اضافة للمفتّش أحمد بدران ، مفتّش لواء الشّمال .

 في نهاية هذا اللقاء تحدّث المدير العام للوزارة شموئيل أبواب مع مديري المدارس وقد أجاب على تساؤلاتهم بشكل واضح شارحا أمام الحضور أهمّ أهداف جهاز التّعليم مثل رفع التّحصيل العلمي، سدّ الفجوات القائمة ، النّهوض بجهاز التّعليم اللا منهجي وأهميّة إشتراك الطلاب في الدّورات ، اضافة على ذلك تحسين المناخ التّعليمي والتّربية للقيم ،أهميّة تحسين جودة التّدريس والمدرّسين وبرنامج التّاهيل والاستكمالات للمعلّمين كذلك ذكر المدير العام للوزارة فضل المدارس الأهليّة على المجتمع المحلي بالبلاد .

يشار بأنّه تعمل المدارس الأهليّة المسيحيّة بروح الاديرة والكنائس الحاضرة فيها كتجسيد لرسالة محبة الانسان والتفاني في خدمته. ويعود تاريخ بعضها لمئات السنين. لهذه المدارس فضل كبير في تخريج ابناء المجتمع العربي الذين يشغلون مناصب عديدة بالبلاد وبخارجها.