كنوز نت نشر بـ 27/02/2018 12:19 pm  



 الناصرة : شرطة المدينة تطفو من جديد في أروقة المحاكم 


 شرطة المدينة لا زالت قضية شائكة، فرغم قرار قد صدر في نيسان 2016 على ايقافها الا انها لازالت تمارس عملها في المدينة!


الناصرة : من سلام حمامدة مراسلة موقع كنوز نت



تم الاتفاق خلال جلسة عقدت سابقا في بلدية الناصرة في نيسان بالتحديد 2016 الغاء عمل شرطة المدينة وخلال الجلسة امتنع أعضاء كتلة الجبهة عن التصويت بينما صوت لإلغاء شرطة المدينة شباب التغيير،واخرين .

رئيس بلدية الناصرة السيد علي سلام كان قد أبدى انزعاجه حينها من عدم التصويت انذاك على الميزانية بسبب عدم موافقة أعضاء المعارضة على التصويت لشرطة المدينة .

عضو البلدية أشرف محروم في تصريح له اليوم مع مراسلتنا قال :

سننهي عمل وحدة شرطة المدينة قريباً . 


عضو بلدية الناصرة السيد اشرف محروم

واضاف محروم : عملنا المستحيل لتحرير المدينة من شرطة المدينة التي فشلت في فرض الأمن والأمان في البلد ، أستكفت هذه الوحدة الغير مرحب بها في المدينة بتشليح المواطنين مخالفات ظالمة تضاف الى مخالفات شرطة الناصرة التي هي ايضاً فشلت في جلب الأمان ومنع العنف !! واحدة من ميزانيات السنوات الماضية مررناها بصوتنا مقابل ذلك ، لكن الرئيس نكث بالوعود والاتفاقيات الموقعة !!

هذا ونحن اليوم في صدد القضية ومتابعتها في المحاكم 

ويؤكد : ليس لدي مشكلة مع اي احد، لا من قريب ولا من بعيد فما يهمني هو مصلحة المدينة بعيدا عن حسابات حزبية ومناكفات سياسية .


وقد توجهت مراسلتنا لرئيس بلدية الناصرة السيد علي سلام  للتعقيب حول موضوع شرطة المدينة , فكان الرد ان لا وقت لدي لمثل هذه التصريحات , فانا اعمل لصالح الناصرة والكل يشهد بذلك وادرك تماما ما تحتاجه الناصرة.


رئيس بلدية الناصرة السيد علي سلام



وفي حديث مع عضو بلدية الناصرة عن الجبهة د.عزم حكيم قال :



اولا نحن اعضاء كتلة الجبهة في البلدية رفضنا المشاركة في التصويت على اقتراح الغاء شرطة المدينة عام ٢٠١٦ وكان موقفنا واضح ان هذه القضايا لا تبحث عشية التصويت على الميزانية ضمن صفقة بين شباب التغيير ورئيس البلدية على اثرها تم الغاء شرطة المدينة باصوات الأئتلاف البلدي وشباب التغيير .


عضو بلدية الناصرة د. عزمي حكيم


وقال ايضا : عندها قلنا ان الموضوع يحتاج الى بحث عميق حول ايجابيات وسلبيات الموضوع وليس ضمن صفقة لتمرير الميزانية وللاسف بعد تمرير الميزانية بصوت عضو البلدية عن شباب التغيير تم الغاء شرطة المدينة باسمها وتم ادخالها من باب وتسمية جديدة (יחידת אכיפה עירונית ) دون اي تغيير عل نهج وعمل هذه الوحدة .

واضاف حكيم : نحن قلنا حينها اننا غير راضون عن عمل شرطة المدينة ولكننا وللأسف لا نعيش في سويسرا او السويد ونحن بحاجة لشرطة تعمل لصالح الجمهور ولكن ليس بالصورة التي كانت انذاك واليوم .

قضية شرطة المدينة لم تاتي كموضوع بحث جدي على طاولة المجلس البلدي منذ العام ٢٠١٦ واعتقد ان شرطة المدينة يجب ان تكون جسم محايد يعمل ويسهر على امن المواطنين ويعمل من اجل فرض النظام العام في المدينة .

ويبقى السؤال هل تقوم هذه الوحدة بمهامها الملقاة عليها ؟

الجواب كلا وفي هذه الحالة ربما حلها الى حين ايجاد بديل افضل للناصرة ومصلحة سكانها.


مرفق الدعوى التي تقدم بها عضو بلدية الناصرة عن شباب التغير :اشرف محروم"