كنوز نت نشر بـ 26/02/2018 05:22 pm  



النائب جبارين يستجوب وزير الأمن الداخلي حول استعمال الشرطة لعميل سري بنشاطات للجبهة


*جبارين يطالب بإيقاف هذه الممارسات غير القانونية


استنكر النائب د. يوسف جبارين (الجبهة، القائمة المشتركة) قيام الشرطة الاسرائيلية باستعمال عميل سري قام بالمشاركة بنشاطات جماهيرية بادرت الجبهة الى تنظيمها، وذلك بتنسيق بين الشرطة وأذرع مخابراتية من أجل المراقبة وجمع معلومات حول النشاطات الاحتجاجية والكفاحية للجبهة الديموقراطية ولحركات اجتماعية ومدنيّة أخرى.


ووصف جبارين نهج الشرطة هذا بالملاحقة السياسية والانتقامية للجبهة ولكوادرها واصدقائها، مؤكدًا على أن هذه الممارسات الشرطوية المخابراتية هي غير قانونية وتتناقض مع الحق الديموقراطي الاساسي بحرية العمل السياسي وحرية العمل الحزبي.

وكانت صحيفة جلوبوس العبرية قد كشفت في عددها بنهاية الاسبوع الماضي ان الشرطة قامت بتجنيد شاب يهودي على مدار السنتين الأخيرتين، بحيث تلقى مهام رسمية من شرطة اسرائيل وأذرعها المختلفة من أجل القيام بجمع معلومات حول طبيعة الأنشطة للجبهة وحركات اجتماعية في مركز البلاد، ولمراقبة طبيعة ومضامين تلك الأنشطة، بالإضافة لمراقبة المبنى الاداري والعمل التنظيمي لدى الجبهة وباقي الحركات الاجتماعية، وفي تعقيبها الّذي نشرته الصحيفة لم تنفي الشرطة حقيقة استعمالها لعميل سري.
 
وقدم النائب جبارين استجوابًا مستعجلًا الى وزير الأمن الداخلي، جلعاد اردان، بشأن عدم قانونية تصرف الشرطة، معبرًا عن استنكاره لملاحقة ومراقبة اعضاء حزب سياسي عريق وينشط تاريخيًا على المستوى الميداني والبرلماني. وطالب جبارين الوزير ان تتوقف الشرطة عن مثل هذه الممارسات المخابراتية تجاه الجبهة وكوادرها.