كنوز نت نشر بـ 25/02/2018 08:17 am  


القصيدة الأخير لمعمر القذافي

كتب:شاكر فريد حسن 

العقيد معمر القذافي الذي حكم ليبيا بالحديد والنار حوالي ٣٣عاماً، كان يحب الكتابة واشتهر بمؤلفه"الكتاب الأخضر"الذي ضمنه أفكاره السياسية، وعرض فيه ما يسمى بالنظرية العالمية الثالثة، التي اعتبرها تجاوزًا للماركسية والرأسمالية، وتستند الى حكم الجماهير الشعبية المباشرة.

والقلائل يعرفون أن القذافي كان ميالًا لكتابة الشعر، وله عدد من القصائد المغناة بأصوات فنانين ليبيين وعرب عرف منهم محمد حسن الليبي، وعبد المجيد عبدالله السعودي، وعبد الله رويشد الكويتي، وعبد الهادي بالخياط المغربي، وعدنان الشواشي التونسي، وتراوحت أشعاره بين الفصحى والعامية المحكية.

وقد كتب القذافي في أيامه الأخيرة، وتحت أصوات أزيز طائرات حلف الأطلسي وهي تقصف مدينته"سرت"آخر قصائده، ويقول فيها:

هي(هيا)بالسلامة يا بلاد تهني/تو تعمري كان خرابك مني
لو تعمري واتولى/دولة وتبدى تربطي واتحلي

وتو تنعمي بلامان لين اتملى/وتو كل شاقى ننظرا متهني
تو تعمري بجديدك/وتو يندمل جرحك اللي فيوريدك
اتخاف تندمي يوم الندم ما ايفيدك/علي تندبي ولدموع ما ايردني
توة اتولى جنة/وكل شيء فيك ايظل عند بنة
وتو لرصدة لمجمدات ايجنة/والخير واجد في الطريق استني
خلاص ارتاحي/ أنا طحت لو كان الهنى في اطياحي
طريق السلامة يا بلاد سماحي/ كان صدق ظنك وخيب ظني