كنوز نت نشر بـ 20/02/2018 04:09 pm  


زحالقة وزعبي يوصيان بطرح آليات للحد من إنتهاك حقوق الأمهات العاملات.

 

· زحالقة: " الأم العربية تعاني من تمييز مضاعف، وهي أكثر من يحتاج للعمل"


· زعبي: " هنالك حواجز عديدة تردع النساء العربيات من تقديم شكاوى ضد المشغّلين المنتهكين"


 عقدت لجنة مكانة المرأة في الكنيست، يوم أمس ، جلسة خاصة حول "التمييز ضد الأمهات في أماكن العمل". وترأس الجلسة النائب د. جمال زحالقة، عضو اللجنة، وشاركت فيها النائبة حنين زعبي (التجمع، القائمة المشتركة) وعضوة الكنيست كسينيا سبيتنوفا (المعسكر الصهيوني) وحضرتها مفوضية مساواة الفرص في العمل ومفوضية خدمات الدولة ونساء من اجل السلام.

افتتح الجلسة النائب زحالقة وشدد على أهمية تسليط الضوء على التمييز ضد النساء الأمهات في أماكن العمل، وقال بأن الانطلاق من ان مكان المرأة في البيت والرجل في العمل تعيدنا الى العصر الحجري، وحق المرأة في العمل ليس حبرًا على ورق، بل على المجتمع والدولة ان تضمنا كل ما يستوجب لضمان هذا الحق وإلغاء كافة اشكال التمييز ضد المرأة، التي تعيق ممارسة هذا الحق.

وتطرق زحالقة الى طرق معالجة هذه الظاهرة من خلال ردع المشغلين قضائيا وفرض غرامات عالية على من يخرق قانون المساواة في التشغيل أولا، ورفع مستوى الوعي بضرورة عدم السكوت على التمييز والانتهاكات للضغط على المشغلين، وفضح طرقهم الملتوية للتحايل على القانون، التي لا تُظهر جليا أن هناك تمييز ضد الأمهات، ولكنه كذلك.


وأضاف زحالقة: "التمييز ضد الأمهات في أماكن العمل هو ظاهرة شائعة تطال النساء في جميع المجتمعات، لكن تصوّروا مدى التمييز التي تواجهه أم عربية عند تقدّمها لمكان عمل، وما تواجهه المحجّبة والأم المحجّبة! فالتمييز المضاعف هذا يدل على ان من هم في أشد الحاجة للعمل، يواجهون أصعب الحواجز."

وأشارت النائبة حنين زعبي إلى أن تردد المرأة في تقديم شكوى ضد صاحب العمل يعود إما إلى عدم وعيها بحقها في ألا يميز ضدها على أساس أمومتها، أو إلى عدم وعيها بوجود مفوضية للمساواة في فرص العمل وهي هيئة مكلفة بتقديم مشورة قانونية للأم العاملة، أو، لخوفها من أن تؤدّي شكواها إلى ردع أماكن العمل الأخرى عن توظيفها، بالتالي فإن الظاهرة أكبر بكثير من الحالات المكشوفة، وفي هذا السياق يكفينا أن نعرف أن 80% من أصحاب العمل يعترفون بوجود تمييز ضد المرأة الأم، بسبب أمومتها، لكنهم في نفس الوقت يراوغون عند رفضهم توظيف امرأة بسبب أمومتها، وإمكانية انشغالها بأطفالها. وأضافت زعبي قائلة أن "هذا التمييز يتعدى مسألة قبول النساء للعمل، لتكون أيضا عائقا أمام ترقيتهن وتقدمهن في العمل، وهو تمييز أكثر حنكة وصعوبة للتشخيص. وفي هذا السياق علينا أن ننتبه أن المرأة تعاقب مرتين هنا، فهي أولا، تضطر للبقاء مع طفلها لأكثر من أشهر عطلة الولادة الثلاث، لعدم توفر حضانات ملائمة، أو تضطر للخروج من العمل لعدم توفر أطر لأطفالها تلائم ساعات عملها، ثم يأتون بعد ذلك ويعاقبونها لهذا الاضطرار، الذي لم تختره بمحض إرادتها". وأشارت زعبي إلى أن الحلول تتعلق بأربع مستويات: أولا، مستوى الردع وعقاب صاحب العمل الذي يرفض امرأة للعمل، أو يعيق التقدم في وظيفتها، بسبب أمومتها، وثانيا زيادة عمل مفوضية المساواة في فرص العمل، وزيادة طاقم عملها، بحيث ترفع من مستوى وعي النساء بحقوقهن وبإمكانية دعمهم قانونيا في حال قررن تقديم شكوى. ثالثا: تقسيم أكثر عدالة بين الزوجين فيما يتعلق بتنشئة الأطفال ورعايتهم، بحيث لا يقع العبء الأسري على كاهل المرأة بشكل حصري أو غير عادل، ورابعا، دعم مادي لحضانات لأطفال ولنوادي ما بعد الظهر، بحيث تجد المرأة الأطر الملائمة لرعاية أولادها، خلال كافة ساعات دوامها.

وفي نهاية الجلسة، لخّص زحالقة توصيات اللجنة بخصوص مكافحة التمييز ضد الامهات في العمل:

- مطالبة المؤسسات بالكشف عن التمييز ضد الأمهات في أماكن العمل وطرح آليات للحد من تهرّب المشغّلين من الالتزام بقانون "تكافؤ الفرص في العمل" بكل بنوده.

- مطالبة مفوضية تكافؤ الفرص في العمل ومفوضية خدمات الدولة بمتابعة ومراقبة تطبيق القانون ومعاقبة مخالفي القانون لخلق حالة من الردع.

- دعوة المؤسسات المختلفة الى القيام بحملة جماهيرية لرفع الوعي حول حقوق النساء العاملات