كنوز نت نشر بـ 20/02/2018 01:24 pm  



النائب دوف حنين:


  نتنياهو يتهرّب من التحقيقات بمواصلة تحريضه العنصري ضد المواطنين العرب


*حنين يحذِّر من نيّة نتنياهو عرض قانون القومية للتصويت عليه في الكنيست بالقراءة الأولى الاثنين القريب*

"للتغطية على التحقيقات في الفساد الموجهة ضده، نتنياهو ينوي عرض قانون القومية العنصري للتصويت عليه في الكنيست بالقراءة الأولى يوم الاثنين المقبل، هو يريد مواصلة حملة التحريض ضد المجتمع العربي في البلاد، وما يقصده بذلك ليس اهتمامه بطابع الدولة اليهودي، بقدر التخوف الذي يراوده جراء تأرجح حكومته وخطر سقوطها من جهة، وتجريد المواطنين العرب في البلاد من أية حقوق قومية وما ينطوي عليه من سد الطريق أمام تسوية سلمية في المنطقة".


هذا ما قاله النائب دوف حنين (الجبهة – القائمة المشتركة) عقب إعلان نتنياهو عن نيته عرض قانون القومية للتصويت عليه في الكنيست، وأضاف حنين: "إن عواقب تشريع قانون كارثي كهذا سيحوِّل حياة المواطنين في البلاد إلى أكثر صعوبة وتعقيدا، فبدلا من إصلاح الغبن التاريخي الذي مارسته حكومات اسرائيل المتعاقبة ضد المواطنين العرب، وبدلا من سياسة التمييز العنصري في لجان القبول في البلدات اليهودية، في فرص العمل للمواطنين العرب، في محاولة المسّ بمكانة اللغة العربية كلغة رسمية في البلاد، وبدلا من سياسة الإقصاء التي تمارسها حكومة اليمين المتطرِّف بقيادة نتنياهو ضد المجتمع العربي، فإن قانون القومية يهدف إلى واقع أكثر تطرفا وتمييزا ومنحه صفة قانون أساس يحوّل اسرائيل إلى دولة عنصرية بامتياز، فالمجتمع العربي سيكون أول من سيتضرّر ولكن الضرر سيطال شرائح أخرى في المجتمع الاسرائيلي، ولذلك فإن تشريع هذا القانون سيعيد البلاد إلى سنوات ماضية بكل ما يتعلّق بطابع الدولة الديمقراطي".

ودعا حنين أعضاء الائتلاف الحكومي عدم التعاون مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في تحريضه ضد المجتمع العربي من خلال تشريع قانون أساس يقصد من وراءه ذرّ الرماد في العيون، فقط لأجل حرف أنظار الجمهور عن التحقيقات البوليسية التي يتعرّض لها.

 وأكد حنين أنه ورفاقه في الكنيست سيمارسون كافة أدواتهم البرلمانية في محاولة لمنع تمرير هذا القانون الخطير والعمل على إسقاطها والدعوة لانتخابات مبكِّرة.