كنوز نت نشر بـ 20/02/2018 07:57 am  



وردنا من الناطق باسم المجلس الإقليمي واحة الصحراء:

المجلس الإقليمي واحة الصحراء يتصدر الوسط العربي في مشروع لانتاج الطاقة الخضراء


قام قسم البيئة في المجلس الإقليمي واحة الصحراء في الاسابيع الاخيرة، بتركيب الطاقات الشمسية على اسطح المدارس والمؤسسات التربوية في بعض القرى التابعة له، ضمن أحد المشاريع البيئية الطموحة، وهو بذلك يتصدر كافة السلطات المحلية في السير نحو انتاج الطاقة الشمسية والإكتفاء الذاتي للمؤسسات من الطاقة الطبيعية، التي من شأنها دعم البيئة والمحافظة على سلامة المواطنين من التلوثات البيئية والإشعاعات الكهرومغناطيسية المنتشرة في المناطقة المكتظة بالمصانع والمعامل التي تعمل بالكهرباء الصناعية.

ويؤكد الدكتور سليمان الصانع، أن المشروع في المجلس الإقليمي واحة الصحراء، هو الأول من نوعه في الوسط العربي، وهو مشروع لتركيب الطاقات الشمسيه على الاماكن العامة، وقد تم بالفعل تثبيت أجهزة التقاط الحرارة الشمسيه على سطوح مدارس تابعة للمجلس.

وقال رئيس المجلس ابراهيم الهواشلة، في تصريح له للصحافة، حول إنطلاق مشروع انتاج الطاقة من المصادر الطبيعية وتثبيتها على اسطح المدارس، أن المجلس يتطلع الى مجاراة التقدم والتطور في مجال الحفاظ على البيئة وعلى جودة حياة الإنسان، "المشروع يشمل العديد من الاهداف المثمرة والمفيدة، من بينها: توفير الطاقه الكهربائية من اشعة الشمسيه تكفي لاحتياجات المؤسسة نفسها، بواسطة إنتاج طاقه نظيفه وطبيعية.

 وكذلك اتاحة الفرصة امام الطلاب التعليم حول الطاقه النظيفه والطبيعية، بالإضافة الى مدخول اقتصادي للمجلس، يمكن ان يستثمر في خدمات تطوير جودة البيئة والتعليم البيئي في كافة قرى واحة الصحراء.

يذكر أن المشروع يشمل جميع المدارس وكذلك ملاعب كرة القدم للاستفاده منها ليلا وخاصة تفعيل دوري لكرة القدم المصغرة في شهر رمضان لتقوية اواصر التقارب بين قرى واحة الصحراء.