كنوز نت نشر بـ 19/02/2018 08:22 am  



كما في كل شتاء وهذه السنة اسوأ:

وضع الشارع في المنطقة الشمالية الزراعية في قلنسوة يرثى له


كنوز نت |  تقرير وتصوير: صائب ناطور


كلما نزل المطر امتلا الشارع ببرك الماء والحفر, هذا هو حال الشارع في المنطقة الشمالية الزراعية والتي يتوجد بها عدد لا بأس به من المصالح التجارية والمصانع والكراجات, الا انه ما زال يعتبر شارعا زراعيا كما حدثنا رئيس البلدية الشيخ عبد الباسط سلامة الامر الذي لا يمنحه (الشارع) حق الاولوية لتخصيص الميزانيات لتعبيده من قبل الوزارات المختلفة كما باقي الشوارع الرئيسية او داخل التجمعات السكانية, 

الا انه يضيف محدثنا سلامه فقد تقدمت البلدية لوزارة الزراعة من اجل تخصيص ميزانيات لتصليحه ان لم يكن لتعبيده والبلدية في انتظار رد الوزارة اذ ان وضع خزينة البلدية يرثى له ايضا بسبب تدني نسبة دفع الضرائب المستحقة على المواطنين, 

رغم كل ذلك وعد الشيخ سلامه باصلاح الشارع المذكور فور توقف هطول الامطار, ويشير الى ان مشكلة هذا الشارع ان جيرانه قد قام برفع مستوى اراضيهم بالقسم المحاذي للشارع الامر الذي ادى الى تجمع مياه الامطار به كونه اكثر انخفاضا, كما انه يستخدم من قبل الالاف من المركبات من كل المنطقة يوميا حينما يحاول العديد من السائقين استخدامه لتجاوز الاختناق المروري على شارع قلنسوة نتانيا,


 من جهة ثانية وفي حديث لنا مع احد اصحاب كراجات السيارات في المنطقة الشمالية قال وضع الشارع مزري اكثر من اي شتاء سابق نطالب البلدية بتعبيده او اصلاحه فورا خصوصا ان اصحاب المصالح والكراجات في المنطقة يقومون بدفع ضريبة الارنونا ويحق لهم الحصول على الخدمات من البلدية واهمها تصليح هذا الشارع العديد من زيائننا توقفوا عن تصليح مركباتهم في كراجاتنا لان الشارع يتلف مركباتهم بسبب الحفر وبرك المياه العميقة نسبيا المتواجده به, 

ختاما لم يبق لنا الا ان ننتظر ان يرق قلب وزارة الزراعة او/و المؤسسات الاخرى وتقوم بتخصيص الميزانيات اللازمة لترميم وتصليح هذا الشارع او ان تقوم البلدية بذلك فور انتهاء موسم الامطار ونأمل الا ينطبق علينا المثل القائل عيش يا قديش تا يجيك الحشيش.