كنوز نت نشر بـ 13/02/2018 02:30 pm  

المصدر موقع الكنيست


المصادقة النهائية: زيادة مخصصات الإعاقة



صادقت الهيئة العامة للكنيست يوم الثلاثاء بالقراءة الثانية والقراءة الثالثة على مشروع قانون التأمين الوطني )تعديل رقم 200 ،) 2019 . أبد مشروع القانون 84 عضو كنيست دون معارضين. ومن المقرر أن تزيد مخصصات الإعاقة الأساسية بمقدار 470 - 770 شيكل شهريا للشخص الواحد، لتصل إلى 3270 شيكل في 1 آذار / مارس 2018 . 

وسيتم ربط المخصصات بجدول معدل الأجور في الدولة ابتداءً من عام 2022 .

فيما فيما يلي بعض الكلام الذي قيل خلال جلسة الهيئة العامة للكنيست حول مشروع القانون: 

في بداية الجلسة عرض رئيس لجنة العمل والرفاه عضو الكنيست إيلي الألوف مشروع القانون وقال: "كان هذا هو القانون الأكثر صعوبة الذي حظيت بأن أشارك فيه. ولكن من أجل قوانين ولحظات من هذا القبيل يجدر بنا أن نكون أعضاءً في الكنيست. لا بد أن أقول مسبقا إن هذا القانون الذي يتعلق ب 250000 شخص من ذوي الإعاقة في إسرائيل، ليس جيدا بما فيه الكفاية. هذا قانون توصلنا إليه بعد مشروع قانون حكومي تم دمجه في خمسة مشاريع قانون خاصة، ولكن لم نكن قد توصلنا إلى هذا القانون أبدا من دون خوض الكفاح الرائع والخاص والنبيل والمقن ع جدا من قبل ذوي الإعاقة بأنفسهم. 

كما أن المجتمع الإسرائيلي استجاب لهذا الكفاح بطريقة كريمة جدا، من باب الفهم الكامل لمطالب ذوي الإعاقة وبتمام الحق. وأريد أن أذكركم بأنه منذ عام 2004 تم وضع موضوع مخصصات الإعاقة جانب ا. ولم تكن هناك أي إضافة جدية )لمبلغ 
المخصصات المستحقة.
عضو الكنيست إيلان غيلئون: "اصطلاح الأشخاص ذوي الإعاقة معناه كل الناس،والتأمين المتبادل للجميع. هذا الوضع ليس وضعا مكت س با. لا يختار أحد أن يكون شخصا من ذوي الإعاقة. يكفي اجتياز الطريق بشكل خاطئ، أو عدم تلقي ما يكفي من الأوكسجين عند الولادة، أو عدم تلقي التطعيم في الوقت المناسب. 

هذه الأمور من شأنها أن تجعل من الشخص شخصا يحتاج نفس المنصة للوصول إلى الهدف، إلى الغاية المنشودة بطريقة كريمة ومستقلة. هذا هو الغرض كله. 

لذلك ممنوع النظر إلى هذا الموضوع بعين الشفقة والرحمة. ليست هناك حاجة لذلك."

عضو الكنيست كارين الهرار: "لا بد من الاعتراف بان المخصصات ارتفعت بشكل كبير بمبلغ قدره 800 شيكل. هذا المبلغ ليس أمرا تافها، وبالأخص عندما يتعلق الأمر بعدد  كبير من السكان، أي 250000 شخص من الرجال والنساء. ولكن مع ذلك، يجب علينا  كمنت خبي جمهور ألا ننسى أن هذا العدد، 250000 شخص من الرجال والنساء، يمثل أشخاصا يواجهون العديد من التحديات. هذه التحديات تتعلق بمجرد وجودهم قيد الحياة.

 لا أقول ذلك من الناحية النظرية فحسب إنما كونهم يواجهون التحدي المتمثل في شراء الحاجات الأساسية ومن ضمنها الأكل، وهو التحدي المتمثل في العيش." 


عضو الكنيست ميكي روزنطال: "عندما يتوجه ذو الإعاقة إلى البقالة لا يمكنه الشعور بارتياح بكون الحكومة قد أنفقت 4 مليارات شيكل. يمكنه فقط أن يقوم بعد ما ينقصه من المال عند إجراء الحساب. ويتوجب عليه أن يختار )ما يشتري( من بين احتياجاته مع مراعاة إنفاق المال الصغير الذي تعطيه دولة إسرائيل، والمبلغ صغير على الرغم من الزيادة."

عضو الكنيست صالح سعد تحدث عن مرض السرطان الذي أصيب به وعن المشاعر التي هزته أثناء عملية علاج المرض وانضمامه إلى مجتمع ذوي الإعاقة. 

عضو الكنيست يوسف جبارين: الشيطان يكمن في التفاصيل ولذلك لا نزال غير متأكدين من أن الحديث حول خطوة تاريخية.

وزير العمل والرفاه حاييم كاتس قال: الحديث عن واحد من القوانين الأكثر أهمية. تكلفة القانون 4.342 مليار شيكل وهناك الكثير من الأشخاص غير الراضين. 

لم تعط أي حكومة المزيد جدا من الناحية الاجتماعية مثل هذه الحكومة. لقد تم توجيه أصابع الاتهام إلى رئيس الحكومة لتوقفه عن ربط مخصصات الإعاقة بجدول معدل الأجور لعام 2003 . 

في ذلك الوقت كانت هناك انتفاضة وبطالة عالية وكان هناك تفكير في خفض التصنيف الائتماني لدولة إسرائيل. وكان رئيس الحكومة هو الذي أنقذ الاقتصاد الإسرائيلي. 

والقول بأنه توقف عن الربط هو عبارة عن كلام مرفوض بكون ذلك أحد الأمور التي أنقذت اقتصاد دولة إسرائيل." 

النقاط الرئيسة لمشروع القانون المصادق عليه:

ستزيد مخصصات الإعاقة الأساسية بمقدار 470 - 770 شيكل شهريا للشخص
الواحد، لتصل إلى 3270 شيكل في 1 آذار / مارس 2018 .
 ستتم زيادة المخصصات في 1 آذار / مارس 2018 , دون أثر رجعي.
سيتم ربط المخصصات بجدول معدل الأجور في الدولة ابتداءً من عام 2022 .

الصورة رمزية