كنوز نت نشر بـ 01/02/2018 07:03 pm  

              

الى يافا

(تعرض اليوم مسجد حسن بك الثابت في يافا الى اعتداء عنصري آثم، وانني اذ أشجب هذا الاعتداء، أهدي الأهل في يافا هذه القصيدة)

بقلم : شاكر فريد حسن


يافا يا مدينتي
جف دمعي
وانتحبت دماً
وأصبحت ذكراك
محمولة في القلب
والوجدان
كلما هتفت وغنيت لك
تذكرت العجمي
ومسجد البحر
ومئدنة حسن بك
وتساءلت بملء فمي
عن مرابعك
يوم رحلنا عنك
وهجرناك
وماذا تبقى من بيارات

برتقالك
كيف يبدو اليوم
حالك
فمتى سنعود
ونراك ؟
فصبراً يا أهلي
في يافا
مهما طال الغياب
وأرهقنا الفقر والجوع
وأتعبنا الانتظار
فنحن اليك يا يافا
عائدون
وراجعون
يا قبلة العشاق
وقصيدة الشعراء
ولحن الخلود
والبقاء