كنوز نت نشر بـ 29/01/2018 06:23 pm  



 الزبارقة يدعو إلى تصعيد النضال لحماية أراضي الروحة


طالب النائب جمعة الزبارقة، التجمع- القائمة المشتركة، الحكومة الإسرائيلية، بتنفيذ بنود اتفاقية الروحة فورًا، والعدول عن إقامة مشروع الكهرباء القطري على أراضي الروحة.

جاءت مطالبة الزبارقة، في خطابه بالكنيست، اليوم، في أعقاب مصادقة المجلس القطري للتخطيط والبناء يوم 2.1.2018 على مد خط كهرباء قطري بقوة 400 كيلواط في قلب أراضي الروحة، متجاهلا توصيات لجنة التحقيق واعتراضات أصحاب الأراضي ولجنة الروحة وأهالي البلدات المجاورة.

وانتقد الزبارقة رفض الجيش الإسرائيلي للمخطط البديل الذي اقترحته اللجنة الشعبية للدفاع عن أراضي الروحة، ووافقت عليه شركة الكهرباء، حيث قال: "يعترض الجيش على المخطط البديل الذي يحافظ على الأرض رغم إسقاطات المخطط المقترح على البيئة وصحة وسلامة السكان والتهامه للاحتياط الوحيد لتطوير وتوسيع السلطات العربية المحاذية للأراضي وهي: أم الفحم، عارة عرعرة؛ كفر قرع، بسمة عارة وطلعة عارة، بل والأدهى من ذلك أنه يحاصرها ويخنقها".


وأكد الزبارقة على ضرورة تصعيد النضال الشعبي والبرلماني والمهني والقانوني ووضع استراتيجية لمواجهة مخطط الكهرباء الخطي، وللضغط على الحكومة وإلزامها بتنفيذ تعهداتها بشأن اتفاقية الروحة التي وقعت عام 2000، وتطبيق المرحة "ب" من الاتفاقية والتي تقضي بتحرير بقية الأراضي التي يستولي عليها الجيش ويستخدمها كمناطق تدريب عسكرية.

يذكر أن النضال الذي خاضه أصحاب الأراضي واللجنة الشعبية عام 1998 حقق إنجازات هامة، تمثلت بإزالة معسكرات الجيش في عين إبراهيم وقرية كفر قرع، وتحرير نحو 12 ألف دونم من أراضي الروحة وضمها إلى مناطق نفوذ 5 سلطات محلية عربية في منطقة وادي عارة.