كنوز نت نشر بـ 15/01/2018 06:16 pm  


الزبارقة: قائد الجنوب في الشرطة ينهي ولايته بتصريحات عنصرية تنم عن عفن أخلاقي


"من يفرح لخراب حياة ألاف المواطنين لا يمكن أن يتبوأ منصب جماهيري مسؤول"


لخّص قائد لواء الجنوب في الشرطة الإسرائيلية، دافيد بيتان، والذي أنهى فترة ولايته في المنطقة وتم تعيينه قائدا للواء تل أبيب، عام 2017، بتصريحات عنصرية استفزازية، أثارت غضب المواطنين العرب بالنقب. وقال بيتان في لقاء صحفي نشر على موقع إخباري محلي أنه "مسرور على أن المواطنين البدو يهدمون بيوتهم بأيديهم" وأشار أن السنة الماضية سُجلت 1952 عملية هدم.



وقال النائب جمعة الزبارقة: "إن أقوال بيتان تثير حفيظتي واشمئزازي، فالشخص السعيد بدمار وخراب حياة الاف المواطنين لا يمكن أن يتبوأ منصبا جماهيريا مسؤولا. حتى وإن كانت وظيفة بيتان تطبيق القانون، فمن غير المناسب أن يبدي الإنسان فرحة وشماتة بهدم بيوت ألاف السكان".
وأضاف الزبارقة أن تفوهات بيتان تعكس المناخ السائد والذهنية المسيطرة في الشرطة وتنم عن عفن أخلاقي، وهي تكشف مجددا بأن الشرطة مؤسسة تعادي المجتمع العربي وأن خطة افتتاح محطات شرطة في البلدات العربية لا تهدف محاربة الجريمة، وإنما تعميق القمع والملاحقة.


واختتم الزبارقة: "بدل إطلاق التصريحات المتطرفة والعنصرية، حري بقيادة الشرطة والتي ظهر فشلها جليا بحادثة مقتل الشهيد المربي، يعقوب أبو القيعان والشرطي إيرز ليفي، تغيير سياستها تجاه المواطن العربي وتحمل المسؤولية."