كنوز نت نشر بـ 09/01/2018 03:54 pm  



‏أنس القاسم : قطر وإيران هدفهم ضرب أمن المنطقة العربية واستقرارها .


أكد الإعلامي والكاتب الصحفي أنس القاسم، أن موقف النظام القطري وقنواته التي تعتبر أكثر بشاعة للوطن العربي ككل فهو يعمل لصالح إيران من تحت الستار هذة في السنوات التي مضت وفي الوقت الحالي لم يعد يهمه شيء فهو يعمل وبكل وقاحة أمام العالم ووقوفه مع إيران كما تعلمون بأن نظام قطر لا يختلف عن النظام الإيراني أداة لعدة أنظمة واستخبارات دولية لضرب أمن المنطقة العربية واستقرارها.


وقال القاسم قي حوار لقناة بي بي سي : التواصل الإجتماعي فضح النظام القطري للعالم وللوطن العربي ولولا التواصل الأجتماعي لما كنا نعلم ما يحدث في سوريا و فلسطين و العراق و اليمن و ليبيا و إيران فهو فضح الظالمين أمام العالم كما أن نظام قطر كنظام إيران بعدة أمور من ناحية الفكر الإعلامي الذي كنا نؤمن به لسنوات من خلال المنبر الإعلامي الجزيرة وغيرها وبفضل الله تبينت الحقيقة كما تعلمون الآن الجزيرة والقنوات القطرية مشغولة في تغطية وتلميع النظام الايراني ونظام قطر يقف في الأوقات الصعبة للوقوف مع الأنظمة القمعية في سوريا والعراق ولبنان والحوثي في اليمن والان ملالي إيران، فهي تقف الحامي والحبيب والصديق الذي غفلنا عنه لسنوات وبمشيئة الله تبينت الحقيقة..



وتابع القاسم الذي يعد من المهتمين بالشأن الإيراني والخليجي: "قيادة السعودية والخليج لم تتفاجئ بهذا النظام فهي تعلم منذ سنوات بأنه الصديق العدو الذي يتدخل بكل الأمور التي لا تخصه وليس هذا فحسب بل هذا النظام هو الداعم الرسمي للحوثيين إضافة على لسان المراقبين اليمنيين وقولهم أن قطر لم تقدم أي دعم تنموي أو سياسي أو إعلامي للدولة طوال العقود الماضية بل خصصت دعمها للميليشيات لوسائل تدمير الدولة تنفيذاً لتوجهات إيران في المنطقة الهادفة لتصدير الثورات سواء في دعمها للحوثيين..


وأضاف القاسم: "أن قطر عراب لفوضى بالمنطقة بل نظام قطر أداة لعدة أنظمة واستخبارات دولية تعاونت واستغلت خبث وأوهام هذا النظام لضرب الأمن في المنطقة سواء في دعمها للحوثيين أو حزب الله والآن وقوفها مع النظام الإيراني..


وأعلنت 6 دول، هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن والمالديف، فجر يوم الاثنين الموافق 5 يونيو 2017 قطع علاقاتها الدبلوماسية بقطر بسبب دعمها للحوثيين، كما في البحرين. وتأييدها لإيران في مواجهة دول الخليج، بالإضافة لعملها على زعزعة أمن هذه الدول وتحريض بعض المواطنين على حكوماتهم..