كنوز نت نشر بـ 08/01/2018 08:02 pm  


رحيل المربي والشاعر العبليني شوقي حبيب

 
بقلم : شاكر فريد حسن


ترجل عن صهوة جواده المربي والشاعر العبليني شوقي حبيب ، أحد الشخصيات الاجتماعية والتربوية والأدبية البارزة في قريته الجليلية الحبيبة " عبلين " التي كان يعشق ترابها وهواءها وناسها ، وكرس حياته في خدمتها ، وخدمة طائفته . فكان نعم الانسان الخلوق الدمث الطيب الوفي والمعطاء ، والمربي الفاضل المخلص المؤمن برسالة العلم ، والمفتش القدير ، والشاعر الرقيق العذب ، الذي طالما تغنى بالجليل ، وهتف لعبلين ، وكتب في الحب والطبيعة والوطن وللانسان ، وانشد في المناسبات الاجتماعية المختلفة .

المرحوم شوقي يوسف حبيب من مواليد العام ١٩٢٩ ، تلقى دراسته الابتدائية في قريته ، وفي مدرسة شفاعمرو الرسمية ، أنهى دراسته الثانوية في كلية تيراسنطة بالقدس ، ثم التحق بالكلية الرشيدية في القدس لمدة فصل دراسي واحد ، وعاد الى قريته بسبب الأوضاع السياسية والأمنية التي سادت القدس آنذاك .

بعد ذلك عين معلمًا في مدارس عبلين وشفاعمرو والناصرة ، ومن ثم التحق بمعهد التخنيون في حيفا ، وتخرج بموضوع الهندسة الكيماوية ، ولم يفسح له المجال للعمل في هذه المهنة فعاد الى سلك التدريس في المدرسة المعمدانية بالناصرة ، ثم أصبح مديرًا للمدرسة الثانوية البلدية في العام ١٩٦٦ ، وبذل جهودًا كبيرة لرفع المستوى التعليمي فيها .


 وفي العام ١٩٧٠ أختير مفتشًا قطريًا للعلوم في المدارس الاعدادية والثانوية العربية ، ووضع أثناء عمله معلمًا ومفتشًا سلسلة كتب في الكيمياء والفيزياء للمدارس الاعدادية والثانوية ، وعمل كل ما في استطاعته الارتقاء بمستوى التعليم العلمي وزيادة نسبة نجاح الطلاب العرب في المواضيع العلمية .

وفي العام ١٩٩٤ أحيل المرحوم شوقي حبيب للتقاعد ، وتفرغ لخدمة مجتمعه وبلده ، وانغمس في القراءة وكتابة الشعر الذي شغف به منذ أن كان طالبًا على مقاعد الدراسة الثانوية .

وفي العام ٢٠٠٢ صدرت مجموعته الشعرية " آمال وآلام " تناول فيها موضوعات انسانية ووطنية واجتماعية ووجدانية ورومانسية ، وكتب عنها في حينه بعض المهتمين أذكر منهم الأديب الكبير يوسف ناصر " أبو غياث " من كفر ياسيف الذي نشر دراسة أدبية شاملة وجامعة في صحيفة " الاتحاد " العريقة .
رحل المربي والشاعر والمفتش ورجل المجتمع وخادم شعبه والمرتل بصوته العذب الرقراق في الكنيسة شوقي حبيب ، تاركاً غصة وأسى في القلب ، ومخلفًا ارثًا شعريًا ، وسيرة عطرة طيبة ، وانجازات علمية كبيرة ، فلروحه الرحمة وطاب ثراه .