كنوز نت نشر بـ 02/01/2018 04:37 pm  

النائب حاج يحيى :- الفشل في التخطيط نابع من الرؤية القاصرة لاحتياجات المواطنين .. 


شارك النائب عبد الحكيم حاج يحيى في المؤتمر لتطوير التخطيط وايجاد البدائل والحلول لمشاكل البناء والتنظيم خاصة في المجتمع العربي

وفي مداخلته في المؤتمر اوضح حاج يحيى بالحاجه الماسة للتخطيط المؤسس على دراسات علمية ومهنية تواكب احتياجات المجتمع العربي من خلال شمل المناطق الصناعية واماكن التشغيل في اطار الخرائط المقترحة .
ومن خلال خطابه لدقيقة شدد النائب حاج يحيى على الحاجه الماسة للتخطيط المهني الذي يراعي الحانب الاقتصادي ، المواصلات ، المباني العامة، المتنزهات ، البنى التحتية ومتطلبات البيئة .

واوضح حاج يحيى بان هنالك العديد من الخرائط التي خططت قبل عشرين عاما وتنتظر المصادقة عليها حتى اليوم وذلك يؤدي ، بالضرورة ، الى تفاقم الازمة السكنية وتداعيات البناء غير المنظم .

ودعا حاج يحيى جميع الوزارت ومراكز التخطيط ولجان التنظيم بالمصادقة على الخرائط ليتسنى للجان التنظيم المحلية لتبدأ بطرح خرائط جديدة تلبي الاحتياجات المستقبلية للبلدات العربية وشدد على وجوب تقصير فترة التخيط حتى يستطيع المواطن استصدار رخص البناء بوقت معقول وعندها لا تكون اسباب للبناء بدون تخطيط لان البناء بدون ترخيص ليس هواية عندنا وانما هي ضرورة ملحة وسنبقى صامدين على ارضنا.

النائب حاج يحيى من على منصة الكنيست :-
الكيرن كييمت تتنكر للحق الشرعي للعرب في الاراضي المصادرة ..

في خطابه في الهيئة العامه بين النائب حاج يحيى ان بيع اراضي ( الدولة ) التي صادرتها من العرب للكيرن كييمت هي تبييض للاموال وتنكر لحق العرب في هذه الاراضي .
وتابع حاج يحيى بان الدولة بعد النكبة "باعت" الاراضي المنهوبة والمصادرة من العرب للكيرن كييمت بثمن بخس وذلك للتملص من الحقوق المشروعة للعرب في هده الاراضي .
واضاف حاج يحيى بان الكيرن كييمت تمارس سياسة الخنق المتعمد والممنهج للبلدات العربية لمنع تطورها وتوسعها .
لذلك طالب حاج يحيى بتفكيك الكيرن كييمت واعادة الاراضي العربية المسروقة لاصحابها حتى يستطيع المواطنون العرب الاستفادة منها عن طريق توسيع مناطق النفوذ والتنظيم والمناطق الصناعية.

في خطابه في الهيئة العامه بين النائب حاج يحيى ان بيع اراضي ( الدولة ) التي صادرتها من العرب للكيرن كييمت هي تبييض للاموال وتنكر لحق العرب في هذه الاراضي .

وتابع حاج يحيى بان الدولة بعد النكبة "باعت" الاراضي المنهوبة والمصادرة من العرب للكيرن كييمت بثمن بخس وذلك للتملص من الحقوق المشروعة للعرب في هده الاراضي .

واضاف حاج يحيى بان الكيرن كييمت تمارس سياسة الخنق المتعمد والممنهج للبلدات العربية لمنع تطورها وتوسعها .

لذلك طالب حاج يحيى بتفكيك الكيرن كييمت واعادة الاراضي العربية المسروقة لاصحابها حتى يستطيع المواطنون العرب الاستفادة منها عن طريق توسيع مناطق النفوذ والتنظيم والمناطق الصناعية.