كنوز نت نشر بـ 31/12/2017 05:59 pm  



ملخص العام 2017 - السلطة الوطنية للامان على الطرق.

لأول مرة منذ خمس سنوات انخفاض في عدد ضحايا حوادث الطرق

لقي 362 شخصا في البلاد مصرعهم في حوادث الطرق خلال العام 2017، مقارنة ب 377 في العام 2016، وقد بلغ عدد الضحايا العرب 117 ضحية مقابل 124 مقارنة بالسنة الماضية. مما يشير الى انخفاض لاول مرة في عدد قتلى حوادث الطرق سنوياً بعد ان شهدنا ارتفاع متواصل منذ عام 2013، حيث سجل هذا الانخفاض على المستوى القطري في اسرائيل وكذلك في عدد القتلى العرب.

21% من المواطنين 32% من القتلى


رغم الانخفاض في عدد الضحايا العرب الا ان نسبتهم من مجمل الضحايا لا تزال 32%. ويلاحظ بداية الانخفاض التدريجي بعدد الضحايا العرب منذ منتصف العام، بعد ان سُجّلَ في شهر تموز زيادة ب 20 ضحية مقارنة بذات الفترة العام الماضي، وحتى نهاية العام كان عدد القتلى اقل ب 7 ضحايا مقارنة بنهاية العام 2016.



الضحايا من بين االشباب :


وفق المعطيات الاخيرة لا تزال فئة الشباب العرب بأجيال 17-24، اكثر الفئات المعرضة للاصابة، حيث قتل 28 سائق عربي بأجيال 17-24 مقابل 20 سائق في ذات الشريحة العمرية في المجتمع اليهودي، وتشير المعطيات العامة ان نسبة إصابة الشباب العرب في حوادث الطرق هي 10 اضعاف النسبة بين الشباب اليهود.





ارتفاع 300% في عدد ضحايا الدراجات النارية العرب:


شهد هذا العام ارتفاع مقلق في عدد حوادث الدراجات النارية، حيث ارتفع عدد الضحايا من 43 عام 2016 الى 61 عام 2017، ونلحظ هذه الظاهرة بالتوازي في المجتمع العربي، اذ ارتفع عدد ضحايا الدراجات النارية من 7 ضحايا العام 2016 الى 22 العام 2017.


ارتفاع في الحوادث على الطرق البلدية وانخفاض في الطرق السريعة:


رغم الاعتقاد السائد ان الحوادث القاتلة تتمحور حول الطرق السريعة، الا ان هذا العام نلحظ ارتفاع في عدد القتلى ضمن حوادث تمت على شوارع بلدية، 150 ضحية مقابل 127 في العام الماضي على مستوى البلاد عامة، ونشهد هذه الظاهرة كذلك في المجتمع العربي حيث قتل هذا العام 44 ضحية في شوارع بلدية مقابل 34 العام الماضي.



تكثيف برامج السلطة الوطنية للامان على الطرق في المجتمع العربي


تضع السلطة الوطنية للامان على الطرق نصب اعينها تغيير واقع الامان على الطرق في المجتمع العربي، كأحد اهم مواقع التأثير، بمحاولة للحد من التدهور الحاصل في هذا المجال نسبة للمجتمع اليهودي في اسرائيل، وذلك من خلال تكثيف في العمل التوعوي والجماهيري والذي يتمحور بالبرامج والمشاريع التالية والتي ستتواصل في العام 2018:

-تجنيد والتعاون مع القيادات المحلية والمجتمعية في القرى والمدن العربية.

-تطوير استراتيجية اعلامية للمجتمع العربي، تعتمد على بناء برامج ومضامين ذات ملائمة ثقافية ودراسة بحثية للمجتمع العربي، ومن خلال مواد تنطلق من اللغة العربية دون الترجمة من اللغة العبرية.

-اطلقت السلطة الوطنية للامان على الطرق خلال العام الماضي، عدد من الحملات الاعلامية التي وجهت بشكل خاص لزيادة تأثير العائلة في منع حوادث الطرق بين الشباب، وزيادة المسؤولية الذاتية والجماعية في المجتمع العربي عامة.

-تفعيل برنامج " مفعلوت، تربية ومجتمع"، وهو برنامج يدمج بين تدريب فرق الشبيبة في كرة القدم وبين مضامين الامان على الطرق، حيث تم تطبيق البرنامج في 10 قرى عربية العام 2017، ومن المخطط توسيع البرنامج ليشمل 18000 شاب وشابة ضمن فرق الشبيبة في المجتمع العربي في العام 2018.
-برامج تأهيل وتعاون مع رجال الدين، من خلال دورات تأهيلية متعددة اقيمت في شمال شمال البلاد، المركز والجنوب.

-العمل مع النساء، للحد من حوادث دهس الاطفال في ساحة البيوت في منطقة الجنوب من خلال التعاون مع مؤسسة "بطيرم" .

-برامج توعوية للسائقين الشباب الشباب في 25 قرية ومدينة عربية، والتي تم تدريجها ضمن المواقع الاكثر حاجة لتكثيف العمل التوعوي.

-بناء برامج توعية محلية وفق معطيات الاصابات في القرى والمدن المختلفة.

-تمويل برامج التربية المرورية لصفوف العواشر في المدارس الثانوية، وضمن هذا البرنامج سيتم اعطاء الاولوية لتنفيذ برامج التربية المرورية في كافة الصفوف في المدارس العربية .

-العمل على تجهيز برامج دروس خاصة للمدارس الابتدائية بين الصف الاول الى الصف السادس في المدارس العربية.