كنوز نت نشر بـ 05/12/2017 10:21 am  


بواسطة الصحفي عبدالله عمر

سميرة عبد العليم أفضل شخصية نقابية نسوية في فلسطين لعام 2017

غزة- كتب |  زهر النجار

 حازت الناشطة النسوية سميرة عبد العليم الأربعينية لقب أفضل شخصية نقابية نسوية في فلسطين لعام 2017 كونها عضوة في نقابة الخدمات العامة , ومن ثم تم أنتخابها نائبة لرئيس النقابة العامة ومسئولة نقابة الخدمات في رفح . قالت سميرة :"أن المرأة تستحق أن تكون في كل مراكز صنع القرار ولكن أذا كانت مؤهلة وواعية بالقدر الذي يضمن المشاركة السليمة والحقيقية وأيضا تناشد جميع الرجال صناع القرار أن يكونوا دعماً للمرأة وعونا لها"

وتشير سميرة أنها حازت اللقب لعام 2017 من خلال عقد مؤتمر للاتحاد الافروأسيوي للمرأة النقابية في أفريقا وأسيا في ميلانو وتم اختيارها أفضل شخصية نقابية نسوية على صعيد فلسطين ,والسبب في ذلك أن المرأة النقابية في غزة كانت حاضرة في كل المؤتمرات والاجتماعات النقابية رغم الحصار والاضطهادات والعدوانات المتكررة ,إلا إنها استطاعت ان تضع واقعها على مائدة الحوار والخروج باستحقاق وحملات تناهض وتجابه الاحتلال الصهيوني من خلال تشكيل لوب نقابي عمالي إقليمي داعم للقضية الفلسطينية ومؤمن بالحقوق والحريات وفي مقدمتها الحريات النقابية. 

أصبحت عبد العليم أول امرأة فلسطينية رئيسة نقابة في فلسطين وتتبوءة منصب في صناعة القرار النقابي , وحصلت على عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد العام في النقابات بعد أن كانت تلك اللجنة حكراً على الرجال .


  لم تقتصر الناشطة سميرة على العمل داخل فلسطين بل أتاحت لها الفرصة لتكون منسقة وطنية للاتحاد الدولي للخدمات العامة منذ عام2000.
 
وأضافت:" عبد العليم والتي درست تخصص اللغة العربية من جامعة الأقصى أنها حالياً مسئولة لدائرة شئون المرأة العاملة بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين , وحضرت العديد من المؤتمرات الدولية والإقليمية ممثلة عن وطنها فلسطين وعن النساء النقابيات وعن النقابات كل من المرأة والرجل ". 

ولم يعيق الحصار الصهيوني الناشطة سميرة لتستكمل جهودها في نصر قضايا المرأة الفلسطينية فكانت تشارك في المؤتمرات الدولية ,والورش عن طريق فيديو كونفرنس أو لسكايب بتقديم أوراق عمل عن واقع النساء العاملات في فلسطين . 

وتابعت سميرة والتي تقطن في مدينة رفح مستكملة إنجازاتها في النشاط النسوي أنها حصلت على رئاسة اللجنة الصحية في المنطقة العربية وشمال أفريقيا ونتيجة لواقع غزة تم اختيار زميلة من الضفة الغربية لتمثيل بالنيابة عنها والقيام بهام رئاسة تلك اللجنة . 

وأشادت عبد العليم : " أنها فخورة بهذا اللقب وفخورة بأنها تحقق انجازا أولاً لفلسطين , وثانياً للمرأة الفلسطينية , وثالثاً هو استحقاق شخصي أتمني أن استحقه وأحافظ عليه " ولفتت سميرة أنها على الصعيد النسوي مؤمنة تماماً بحقوق النساء وأنها ولا بد ان تتمتع بنفس الحقوق والحريات التي يمارسها الرجال في كافة الأصعدة والميادين ,وأنها من واجبها توعية النساء بواجبهم وبدورهم بالمجتمع وتأهيلهم تأهيلا يكفل لهم العيش بكرامة بعيدا عن العنف التي تتعرض له في كافة أوجهه .