كنوز نت نشر بـ 05/12/2017 10:18 am  

    

شذرات وومضات

ينثرها : شاكر فريد حسن

أحتفل المسلمون في كل بقاع الارض بعيد المولد النبوي الشريف باقامة الاحتقالات الدينية لاستذكار واستحضار السيرة النبوية ، ولكن أجمل احتفال واحياء لنبينا الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ، هو الاقتداء به وبأخلاقه وقيمه السمحة وروحه الانسانية العظيمة ، في زمن تراجع القيم واندثارها وانحدار الأخلاق .
            ........................
 بيوت الأجر والعزاء في مجتمعنا تحولت الى مجالس للبهرجة وتمضية الوقت وطق الحنك والكلام الفارغ والنميمة بدلاً من التعاضد والمواساة مع أهل الفقيد .
        ...........................
جيل اليوم جيل ضائع يا حرام في الشوارع ومقاهي النرجيلة ، يتسكعون ويعانون فقراً ثقافياً وفراغاً ..!
    ...............................
كثرت في السنوات الأخيرة ظاهرة الألفاظ البذيئة عند الاطفال والصغار ، والسؤال : من أين يكتسب الطفل هذه الالفاظ ، من البيت أم من الروضة أم من الشارع ؟!
      ..............................
لم أجد أصدق من قول الأديب اللبناني المهجري جبران خليل جبران في وصف حال أمتنا اليوم : " ويل لأمة تكثر فيها المذاهب والطوائف ويخلو من الدين ، ويل لأمة مقسمة الى اجزاء ، وكل جزء يحسب نفسه فيها أمة " .

       ............................
كثر الخائضون في دين الله بغير علم ، وأصبح كل من حفظ بعض الأيات القرآنية وكم حديث نبوي ، يفتي في المسائل الدينية ، فيحرم ويحلل ، فاعطوا الخبز للخباز .
      ............................
علينا أن نميز بين التيار الاسلامي المقاوم للمشروع الامبريالي الاستعماري الرجعي ، وبين التيار الظلامي الاستئصالي التكفيري الذي يرفض الحوار ويعتبر نفسه البديل المطلق للتيارات الفاعلة في الشارع العربي كافة .
      ............................
نعيش في عصر الانحطاط العربي ، الذي ابتلينا فيه بمشايخ الفتن والشيوخ أصحاب العباءات واللحى الطريلة والقبعات البيضاء المتخصصين في فتاوى المرأة والنكاح والجنس ، فيحللون الحرام ويحرمون الحلال .
    .............................
في سالف الأزمان كنا اذا صادفنا انساناً نلقي عليه تحية السلام عليكم ، وما زلنا نحن الجيل القديم نحافظ على ذلك ، ولكن للأسف أن جيل اليوم فتحية السلام معدومة لديه ، ومفقوده في قاموسه ..!!