كنوز نت نشر بـ 03/12/2017 05:00 pm  


محاولة نضالية جديدة لتدويل قضية العراقيب في النقب


ميشيل فورست: مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان قام بزيارة ميدانية لقرية العراقيب في النقب بمرافقة وفد من المدافعين عن حقوق الانسان .

وكان الهدف من الزيارة الاطلاع عن قرب على معاناة الاهل في المسكن بالنقب بشكل عام وفي العراقيب على وجوه الخصوص .

يشار ان قرية العراقيب تعرضت للهدم من قبل الحكومة الاسرائيلية لـ 113 مرة بحجة البناء الغير مرخص ويترك اهلها في العراء بلا مأوى .
وتخوض القرية نضالا منذ عقود للاعتراف به من قبل السلطات الاسرائيلية علما انه اراضيها ملك خاص لاهلها .

وكان في استقبالهم وفد من العراقيب ونشطاء من النقب على راسهم الشيخ صياح الطوري "شيخ العراقيب ".

وشرح للوفد كيف ان الجرافات تهدم مساكن أهالي قرية العراقيب وتجرّف الأرض، وتمارس الارهاب على  الأهل لدفعهم إلى ترك أرضهم والهجرة منها".
وأضاف الطوري  أن الشرطة تحاول دائما استفزازنا والحكومة الإسرائيلية تصورنا أمام المحاكم بأننا نمارس العنف وأننا نخالف القانون،ونحن نؤكد أن كل جرائم الهدم لا تخيفنا ولن تثنينا عن إعادة بناء منازلنا والتمسك بأرضنا ووطننا'.

وتساءل الطوري: "أي إنسانية هذه؟ وأي بشر هؤلاء الذين يصمتون ولا يتحركون إزاء هدم قرية العراقيب .
وناشد الشيخ صياح الطوري الجميع بالوقوف إلى جانب أهالي العراقيب، مؤكدا أنهم يواصلون كفاحهم ونضالهم لتحصيل حقّهم في عيش كريم لا ينغّصه التّهديد الوجوديّ الدّائم، ما يقابل برفض إسرائيليّ متواصل.

فيما اثنى ميشيل فورست على ثبات اهل القرية ونضال الشيخ الطوري واعدا ان يرفع للمسوؤلين معاناة الرية على امل ان تحل قضيتهم بشكل عادل.