كنوز نت نشر بـ 01/11/2017 06:08 pm  


...طريق العنف....من أرشيف عام 2005....!!!...جميل بدويه


لا شيء تغير للافضل...بل تدهور أكثر..!!!
كل يوم جمعه ...أجمع على طاولة مكتبي ,
كل أنواع الجرائد الأسبوعيه,بانوراما ..الصناره..الميثاق ..كل العرب ..
وحديثي اليوم لكل العرب...
أتصفح كل الجرائد ..أقرأ كل العناوين وأنظر الاخبار ..
والاخبار هي ذاتها في كل صفحات الجرائد ..
العنوان واحد ..اللون واحد ..
العنوان ..العنف...واللون الأحمر ..لون الدماء..!!
العنف ..كلمة دخلت قاموس هذا الزمان بشكل آخر..
كلمة من ثلاثة حروف ..
ع..عنف...ن..نيران...ف ..فساد
كيف تتسلل هذه الكلمة في هذا الزمان ..ز من ..,,الحريه,,!!
كيف تتصدر العناوين ..وكل المواقع ..
والعنف كنا نشاهده في الافلام..!
قد صار اليوم حقيقة وآفه..واللون الأحمر تحول من لون الحب الى لون الحرب ..
وصار العنف يخترق كل حدودنا ..كل بيوتنا ..مدارسنا ..ملاعبنا ..مساجدنا
محلاتنا التجاريه ..سياراتنا ..رصاصات تخترق أجسادنا .
المعلم يضرب الطالب ...عذرا ..الطالب يضرب المعلم..!
الزوج يضرب زوجته ..عذرا ..الزوجة تسجن زوجها !
الشاب يدخن ..يشرب..يسوق السيارة بجنون ..بلا رخصة أو تأمين

المعلم يقف حيرانا ..لا يحرك ساكنا ..تتحجر الكلمات في حلقه ..
يشد على أنامله ..يعض على شفتيه..يثور بصمت في داخله..!
ماذا بعد ...
شجارات في الشوارع ..في الملاعب ..سكاكين..رصاص ..حرب أعصاب بارده
لكنها حرب ناريه !!
هذا هو عصر الثأر الحديث..
الثأر..الجهل ..الحماقه ..العنف.كم من الأعوام عمل الرسول لمحو هذا الجهل ..!
يضيع من أيدينا الأمر,شباب يسيرون دون عنوان !!
والفوضى تعم المجتمع ..والأدهى أن الشرطة في خدمة الشعب ..
أقول أن الشرطة في خدمة ألشغب..!
والشرطة الجماهيريه..صورة تجميليه ..لتكتمل المسرحيه ..
الفوضى يا سيدي تعم المكان..وليس للعلم مكان !
والعنف يهدد هذا الزمان ..يهدد القانون والسكون ,ويحكم الساقطون بغير قانون
فالى متى نلعق جروح الجاهليه ,والطيش وقلة الحياء ..
الى متى الصمت ..وبأي سلاح نقاتل.
الى متى يستمر ألعنف العائلي,العنصرية..الكراهية..والصراعات الدمويه,
وعدم التربية والاحترام.انه حصار ودمار ..
فكيف نمحو ,العنف, من قاموس هذا الزمان ..فلا أمان.
والحل والعنوان ...الدين ..البيت..التربية ..المدرسة ..المحبة والاحترام
هذه رساله ..فمن يفك شيفرة العنف في هذا الزمان ..!!!