كنوز نت نشر بـ 01/11/2017 04:53 pm  

  

 - لقاءٌ مع الكاتبِ والناقدِ الدكتور نبيل عوض طنوس - 


( أجرى اللقاء : حاتم جوعيه - المغار - الجليل )

مولود في 5.9.1948 في قرية عين الأسد خلال نزوح عائلته من القرية وعادوا الى قريتهم المغار بعد الهدوء. انهى تعليمه الابتدائي في قريته المغار سنة 1962 والثانوي في قرية الرامة سنة 1966 وفي نفس السنة بدأ دراسته الأكاديمية في الجامعة العبرية في القدس. أنهى اللقب الأول باللغة العبرية والتاريخ العام سنة 1969 ثم درس لشهادة التدريس وانهاها سنة 1970. 

خلال فترة دراسته في الجامعة العبرية كان يدرس اللغة العبرية في المركز العلمي في القدس ثم انتقل ليدرس اللغة العبرية في مدرسة يني يني الثانوية في كفر ياسيف لسنة واحدة بعدها انتقل الى كلية الجليل المسيحية في عيلبون ليدرس اللغة العبرية وعلم الاجتماع حتى سنة 1996. عاد الى الجامعة العبرية سنة 1974 لدراسة الماجستير بموضوع الإدارة التربوية وخلال هذه الفترة استمر بالتعليم. 

درس موضوع الاستشارة التنظيمية بين السنوات 1995-1997 واصبح عضوا في منظمة المستشارين التنظيميين . بدأ سنة 2001 ولغاية 2004 بالدراسة للدكتوراه في الجامعة الحكومية في موسكو على اسم "لومونوسوف" وكان موضوع الاطروحة: "التربية الاجتماعية اللامنهجية كعامل محسن للتحصيل العلمي والمناخ الاجتماعي" وكان جمهوران للهدف: مركزو الموضوع في المدارس الثانوية العربية في اسرائيل وما يقارب 600 طالب من كافة المناطق والانتماءات. 

كان مرشده للدكتوراه أحد أعمدة الموضوع في الجامعة وهو بروفسور ليدرس الكسندر غريغريفتش. كتبت الدراسة باللغة العبرية ثم ترجمت الى اللغة الإنجليزية والروسية وقام بالترجمة بروفسور جرمانوف من كلية الاستشراق (صديق محمود درويش) ونظرا لأهميتها أصدرها د. خالد أبو عصبة، مدير معهد مسار للأبحاث والتخطيط والاستشارة التربوية كتابا باللغة العبرية ويعتبر هذا الكتاب مرجعا دراسيا مهما لدارسي الموضوع في المؤسسات الأكاديمية في اسرائيل. سنة 1993 بدأ يدرس اللغة العبرية في الكلية الأكاديمية العربية لإعداد المعلمين في حيفا. أنهى تدريسه بكلية الجليل المسيحية سنة 1996 وأصبح بالإضافة إلى تدريسه بالكلية مرشدا للتربية الاجتماعية اللامنهجية. ثم أصبح سنة 1996 رئيسا لقسم الإرشاد والمضامين في إدارة المجتمع والشباب في وزارة التربية والتعليم، أنهى عمله هذا سنة 2013 واستقر للتدريس في الكلية المواضيع: التربية الاجتماعية، القيادة التربوية، التربية للديمقراطية، نظرية التدريس وعمل أيضا مرشدا تربويا للطلاب الذين يتخصصون لتدريس اللغة العبرية. له دراسات باللغة العربية وباللغة العبرية وما يميز كتاباته هو تنوعها في ثلاثة مجالات:

1.دراسات في الادب العربي والأدب العبري.
2.دراسات في التربية وعلم الاجتماع.
3.كتب تدريس اللغة العبرية للصفوف الثانوية مع زملائه عاصم خوري ومروان فاعور.
4.ترجمة أدب باللغتين العربية والعبرية لادباء مثل: محمود درويش، سميح القاسم، شكيب جهشان، د. فهد ابو خضرة، د. راوية بربارة، د. فؤاد عزام، د. فرحان السعدي،ليليان بشارة منصور، محمد علي سعيد، زكي درويش، مرزوق الحلبي، صالح حبيب، يعقوب يعقوب، تركي عامر، عبد كناعنه، يوسف مفلح الياس ، محمد بكرية، محمد موعد، نبيل طربيه، أمل دنقل، صلاح عبد الصبور، شكري عياد، راضية الهلولي(تونس) ومن الادب العبري حاييم نحمان بياليك وداليه ربيكوفيتش ويهودا عاميحاي وغيرهم. 

نُشرت ترجماته في صحف ومجلات مشهورة، مثل: مجلة لقاء، صحيفة هأرتس، كتاب كلية اورانيم، موقع هعوكتس وسيحاة مكوميت،منبر فان لير وغيرها.

متزوج وله ثمانية أولاد وبنات جميعهم مربون ويعملون بجهاز التربية والتعليم.

مقالات في الأدب باللغة العربية:

1.سيميائية القصيدة في شعر فؤاد عزام. في شذى الكرمل، إصدار اتحاد الكرمل للأُدباء الفلسطينيين، أيلول 2017 المحرر المسؤول فتحي فوراني، حيفا.
2."حينَ تجدُ لبيتِكَ بابًا، يكون مفتاحه في القصيدة الضائعة" قراءة وترجمة لقصيدة ضائعة من دواوين درويشمجلة "دارنا العدد 45/2017". إصدار الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل-حيفا(مجلة محكمة) بالإشتراك مع د. راوية بربارة.
3.الصورة الشعرية عند درويش: على هذه الأرض نموذجا. ملحق الإتحاد 18.8.2017
4.موتيفات مسيحية مركزية في شعر يوسف مفلح الياس. ملحق الإتحاد 21+28.4.2017 حيفا
5.لماذا أُترجم؟ هل من الضروري أن نترجم؟ ملحق الإتحاد 18.3.16 حيفا.
6.الثنائية Dualizm في أدب نعيم عرايدي. ملحق الإتحاد 29.01.16. حيفا.
7.تأمّلات في نصوص مختارة من " لَوْ أنّ..."/ فريد غانم" صحيفة الاتحاد. ملحق الجمعة 13.11.2015 و- 20.11.15 .حيفا.
8."المقهى الثقافي"/أمسية ثقافية في مقهى "كتابُن"- النّاصرة. صحيفة الاتحاد. 8.5.2015 ملحق الجمعة ص 10-11 . حيفا
9.إضاءات حول نصوص كتاب " لَوْ أنّ..."/ فريد غانم"(1)الباب الأول: صدأ. صحيفة الاتحاد. 24.4.2015 ملحق الجمعة ص 14-15 . حيفا
10. "ظل"/فريد غانم "قصة شخصية". جريدة "الاتحاد" الملحق الادبي، 23.01.2015 ص. 12-14. حيفا.
11.شاعرية تزداد تألقا- شكيب جهشان في قصيدة ثلاثية: "أبو صابر والمطر والتاريخ". جريدة "الاتحاد" الملحق الادبي، القسم الاول 31.10.2014 ص. 15. القسم الثاني 7.11.2014 حيفا.
12."أوركسترا السكون"/ كمال ابراهيم. دراسة النّص الموازي والمتن والعناوين. جريدة "الاتحاد" الملحق الادبي، 10.10.2014 ص. 15-14. حيفا.
13."نص أدبي استنكاري" قراءة في " لَوْ أنّ..."/ فريد غانم. جريدة "الاتحاد" الملحق الادبي، القسم الاول 12.9.2014 ص. 14. القسم الثاني 19.9.2014 حيفا.
14. معمودية الحجر في شعر محمود درويش. جريدة "الاتحاد" الملحق الادبي، 13.6.2014 ص. 14-15. وفي الاصلاح. العدد الثالث والعدد الرابع ( المجلد الثالث عشر حزيران وتموز 2014) عن دار "لأماني" للطباعة والنشر والتوزيع " في عرعرة .
15. قراءة في قصيدة "لو ولدت"/ محمود درويش (2014) جريدة "الاتحاد" الملحق الادبي، 9.5.2014 ص. 15 وفي الاصلاح. العدد الثاني ( المجلد الثاني عشر ايار 2014) عن دار "لأماني" للطباعة والنشر والتوزيع " في عرعرة .
16.على طريق القيم: دروس في الأدب العربي (2014) صفحته بالفيس بوك.
17. على طريق القيم: دروس في الأدب العبري (2014) موقع اتستبا لمعلمي اللغة العبرية.
18.معمودية قاتلة/ نعيم عرايدي. نشر المقال في جريدة الاتحاد, الجمعة 22 ايار 1992. ص. 8 , حيفا
19.ثياب الملك الجديدة (1990) نشر المقال في مجلة "الجديد" العدد الثاني, 1990, المجلد ال- 39, حيفا )
20.اللقاء بين العربية والعبرية (1990) نشر المقال في جريدة الاتحاد الجمعه 20 تموز 1990. حيفا.
21.حاييم نحمان بياليك والطالب العربي (1988).نشر في مجلة "معجلي كريئاه" العدد 17 آذار 1988.جامعة حيفا.
مقالات في الأدب باللغة العبرية:
22.ماذا نقول لمن؟ قراءة في قصيدة نعيم عرايدي(2015). صفحته بالفيس بوك
23.فدوى طوقان بين الأصل والترجمة (بين العربية والعبرية). (2015) مجلة "دارنا" العدد 43 2015 إصدار الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل-حيفا(مجلة محكمة) بالإشتراك مع د. راوية بربارة.
24.حول تدريس قصة "سوففتهو بخاحش" (خدعته) للكاتب العبري يهودا بورلا باسلوب نقاش المعضلات/كولبرغ (2012).كتاب "مدارات-5" إصدار معهد الدراسات للتعددية الثقافية في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل-حيفا
25.في ازمان الحرب بح صوتي/نعيم عرايدي(1998). مجلة "دارنا" العدد. إصدار الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل-حيفا.
26.أن نترجم الشعر. هل الأمر ممكن؟ (2001). مجلة مواقف، مجلة أدبية، العدد28/29 – حيفا.
مقالات في التربية والاجتماع:
27.يد بيد لنبني الغد (فعالية تربوية). نشر في: الإصلاح ،شهرية للأدب والثقافة. إصدار دار الأماني، العدد 03 المجلد الرابععشر- حزيران 2015
28.التربية على القيم الأخلاقية، لماذا وكيف؟ (2013+2011). نشر المقال في: كتاب مدارات، 2013، العدد السادس، كتاب أبحاث سنوي، يصدر عن معهد الدراسات للتعددية الثقافية. الكلية الأكاديمية العربية للتربية في اسرائيل- حيفا.
29.على طريق القيم: قيم ديمقراطية. "مدارات-7" 2014 إصدار معهد الدراسات للتعددية الثقافية في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل-حيفا
30.Poetry as a Way of Coexistence (2014) صفحته بالفيس بوك.
31. اللجنة القطرية للدفاع عن اراضي العرب في اسرائيل(2012) في كتاب دراسات، العدد الخامس/ 2012 إصدار دراسات-المركز العربي للحقوق والسياسات-الناصرة.
32.اهمية العمل وخطر البطالة(فعالية)، مجلة التقدم. ايلول 2012. إصدار كتلة الجبهة الديمقراطية - حيفا.
33.المساعدة، مشروع تربوي. نشر في مجلة " الشعاع"، العددان 2، 3 . شباط-آذار 1993)- الناصرة.
34.ما هي الديمقراطية (2011) نشر هذا المقال في موقع وزارة التربية والتعليم http://cms.education.gov.il/EducationCMS/Units/Mazkirut_Pedagogit/Mate/YomGizanout/MarcheiSihor.htm
35.المجتمع والشباب (2011). http://cms.education.gov.il/EducationCMS/Units/Noar/Mahad/arab/peilutarvi.htm
36.التربية الاجتماعية اللامنهجية (2010).بمشاركة صالح صفية. موقع ادارة المجمع والشباب. http://cms.education.gov.il/EducationCMS/Units/Noar/Mahad/arab/peilutarvi.htm
37.أثر دافعية التحصيل ومستوى الطموح في العملية التعليمية.(2010) كتاب "مدارات-3" إصدار معهد الدراسات للتعددية الثقافية في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل-حيفا
38.الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية. نشر في مجلة " الشعاع"، العددان 11، 12. كانون أول 2004)- الناصرة.
39.رمضان الكريم- قيم ورموز. نشر في مجلة "الشعاع"، العددان 9 و 10 تشرين أول 2004.الناصرة
40. منهاج تعليم اللغة العبرية (1991).نشر في كتاب التعليم والأقلية العربية في اسرائيل، حيفا.
41.القدرات العقلية ومجالات الاهداف: التخطيط والتنفيذ(1989) نشر في كتاب عالم نجيب محفوظ، إصدار كلية الجليل المسيحية عيلبون.
42.الثقافة والتربية الاجتماعية(1991) نشر في مجلة معالوت للمعلمين في المدارس الثانوية. منظمة المعلمين- تل ابيب
43.المناهج والاحتياجات(1980) نشر في مجلة " التقدم " ( الناطقة بلسان قائمة المعلمين التقدميين في الهستدروت )، العدد الأول، السنة الثالثة، تشرين ثان ، 1980 ، تل- أبيب.
44.عن التلميذ الموهوب، هل هو مشكلة في المدرسة . نشر في مجلة الاسوار، 1978أدبية فكرية، إصدار الأسوار للطباعة والنشر-عكا
كتب عامة:
45.منتدى الكلمة (الكتاب الأول). (2015). تحرير بمشاركة د. فرحان السعدي ويوسف مفلح الياس. نصوص أدبية: شعر ونثر. أصدار مندى الكلمة. سخنين
46.التربية الاجتماعية.(2007).اطروحة الدكتوراة.إصدار: "مسار" معهد ابحاث وتخطيط واستشارة تربوية بادارة د.خالد ابو عصبه- جت المثلث.(باللغة العبرية)
47.موسوعة الأعياد (هفعلوبيديا)- (1998). دار النشر "حيمد". شركة المراكز الجماهيرية- اورشليم-القدس.
48.أعياد. (1992). فعاليات تربوية-ثقافية.مع آخرين.إصدار وزارة الربية والتعليم- لناصرة
49.فعاليات لغوية.(1990).س.ع. للطباعة والنشر م.ض.عبلين.
كتب تدريس اللغة العبرية:
50.أدب (عبري) قيد البحث. (2009). دروس بالأدب العبري لوحدة التخصص.الوحدة الثانية. اصدار خاص. حيفا
51.أوراق ادبية، الجزء الثالث. (1998). بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري.دروس بالادب العبري. إصدار خاص. حيفا.
52.أوراق ادبية، الجزء الثاني. (1996). بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري.دروس بالادب العبري. إصدار خاص. حيفا.
53.أوراق ادبية، الجزء الأول. (1996). بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري.دروس بالادب العبري. إصدار خاص. حيفا.
54.قواعد الفعل من النظرية إلى التطبيق.(2002). بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري.دروس بالنحو العبري. إصدار خاص. حيفا.
55.العبرية بالمتعة. (2002). بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري.دروس لفهم المقروء العبري. إصدار خاص. حيفا.
56.أنا أقرأ وأفهم. (1994). بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري.دروس
لفهم المقروء العبري. إصدار خاص. حيفا.
57.الخامسة بالادب.(1993). دروس بالأدب العبري لوحدة التخصص. بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري. إصدار خاص. حيفا.
58.الطريق إلى اللغة. (1992). دروس بالنحو والإعراب العبري. بمشاركة مروان فاعور وعاصم خوري. إصدار خاص. حيفا.
59.عبر النافذة. (1990).دروس بالادب العبري. إصدار س. ع. م.ض-عبلين.
60.دروس مساعدة بالأدب العبري.(1977). بمشاركة نعيم عرايدي. اصدار خاص. الناصرة.
كتب بالتربية الاجتماعية من إصدار وزارة التربية والتعليم:
61.إدارة نقاش المعضلات(2013) بمشاركة صالح صفية. إصدار وزارة التربية والتعليم، إدارة المجتمع والشباب -الناصرة
62.من القيم إلى الشيم.(2011). فعاليات في التربية على القيم. مع آخرين. إصدار وزارة التربية والتعليم. قسم النشر. اورشليم –القدس.
63.نزاهة الامتحانات.(2007). مع آخرين. فعاليات لعلاج ظاهرة الغش بالامتحانات. إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
64.التفاهم بالحوار.(2009). فعاليات تربوية. مع آخرين. إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
65.الهوية. (2006). مع آخرين. فعاليات حول هوية العرب في اسرائيل. . إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
66.نحو قيادة شابة. (2004). مع آخرين. فعاليات لتنمية القيادة في بأوساط الطلاب وابناء الشبيبة. . إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
67.نحو المواطنة.(2004). مع آخرين. . إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
68.التكافل والتداخل. (2003). مع آخرين. فعاليات لتنمية روح العطاء. إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
69.في زمن الأزمات(200) مع أخرين. إصدار وزارة التربية والتعليم، إدارة المجتمع والشباب -الناصرة
70.الاحترام حق وواجب. (1999). مع آخرين. فعاليات تربوية. إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
71.حقوق وواجبات الطلاب في المدرسة. (1998).مع آخرين. إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.

72.مرشد الكشافة للمدارس الابتدائية (1998). مع آخرين. .إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
73.مرشد الكشافة للمدارس الاعدادية (1996). مع آخرين. إصدار وزارة التربية والتعليم. الناصرة.
كتب مترجمة:
74.جنود من ماء.(1988) بمشاركة نعيم عرايدي. أدب فلسطيني مترجم للغة العبرية. إصدار دار نشر صحيفة معاريب. تل-ابيب.
75.الواقع والخيال.(1993) كتاب تدريس للصف الرابع. بمشاركة غسان يوسف، تأليف دفنه لميش. إصدار وزارة التربية والتعليم- اورشليم-القدس.
76.حلم ليلة ربيعية / شعر فهد أبو خضره(2001) شعر مترجم إلى العبرية، إصدار مجلة مواقف- الناصرة.
77.أصوات جديدة. (2016). كتاب قصائد مترجمة إلى العبرية لشعراء منتدى الكلمة-حيفا.
78.أدب عرب مترجم إلى العبرية ونشر في: مجلة لقاء، صحيفة هأرتس، كتاب كلية اورانيم، موقع هعوكتس وسيحاة مكوميت ومنبر فان لير وغيرها.

     وقد أجرينا معه هذا اللقاء الصحفي الخاص والمطول والشائق .


 أنتَ اخترتَ موضوع اللغة العبريّة والأدب العبري في دراستك الأكاديميَّة ولم تختر موضوعا أدبيًّا آخر..لماذا ؟؟

أنا احب اللغة العبريَّة منذ الصغر بسبب معلم اللغة العبرية في المدرسة الابتدائية في المغار الأستاذ سعيد القاسم . وانا احببتُ هذه اللغة ، واثارَ اهتمامي بهذه اللغة لمشابهتها وتقاربها باللغة العربيَّة ، وكنا ونحن صغارا نلعب في الصف على سبيل الفكاهة والمرح ألعابا باللغتين العربية والعبريّة ونحل ألغازا وأحاجي ، وكانت كل الأشياء موجودة باللغتين . وهاتان اللغتان هن أخوات من اللغة الساميّة الأم... ولهذا صار عندي اعتقاد ومحبّة ورغبة ان اتقنَ اللغةَ العبريّة جيدا وأحب الكتابة الأدبيَّة فيها واثناء دراستي الجامعيّة للبكالوريا (B.A) كان هنالك محاضر لموضوع الشعر العبري في الأندلس وطلبَ مني أن اكون مساعدا له في هذا الموضوع وخاصة في بحور الشعر المنقولة عن العربية. وهكذا اصبحتُ مرشدا لطلاب الصف والذي أغلبيته من اليهود في هذا الموضوع .. وتعمَّقتُ كثيرا في هذه اللغةِ ، وهكذا دخلتُ في أجواء الادب العبري ، وقسمٌ من الطلاب الذين كانوا يتعلمون معي اصبحوا شعراءً وأدباء وكمرشد مساعد للمحاضر كنت بمثابةِ معلمهم في أواخر سنوات الستين من اقرن الماضي .

أنت منذ مدة تعمل في حقل الترجمة من اللغة العربيّة إلى اللغة العبريَّة وبالعكس ، أيُّهما اسهل لكَ الترجمة من العربيّة إلى العبريَّة أم من العبريَّة إلى العربيَّة وهل انتَ تكتفي بالترجمة الحرفيَّة المجرَّدة للنص الذي تاخذه أم انكَ تلتزم بالمستوى والقيمة الفنيَّة للنص المترجم . والجديرُ بالذكر ان الكثيرَ من النصوص الادبيّة والقصائد الشعريَّة عندما تترجمُ من لغةٍ إلى لغة اخرى تفقدُ قيمتها ومستواها الفنِّي ؟

 أنا لا أعملُ في الترجمةِ كمصدرٍ لمعيشةِ وكتفرُّغ ، ولكنني أقوم بالترجمة لعدة أسباب: 

السبب الأول : هو أريدُ أن أُعرِّفَ المجتمع العبري على الثقافة العربيَّة كما أريدُ أنا ، لأنهُ أحيانا تصلهُم مواد مترجمة لا تمثّلُ الجوانبَ الإيجابيَّة والجميلة والمشرقة في ثقافتنا وأدبنا وفننا ، وإيمانا منِّي بأهمية الحياة المشتركة بين جميع الفئات والشرائح السكانيّة المختلفة أقومُ بترجمةِ الشعر والادب العربي وبعضا من الشعر العبري ، لأنني في الأساس أُريد ان أعرِّفهم على ثقافة شعبنا .

السَّببُ الثاني للترجمة: هو إنني اترجمُ قصائدَ أتمنَّى ان اكونَ انا صاحبَها، فبعد ترجمتها أشعرُ كأنني شريكٌ في إنتاجها وهي عمليَّة تعويض .

والسببُ الثالث هو : أترجمُ قصائد لشعراء جدد وحديثي العهد في مجال الكتابةِ – طبعا إذا كانت قصائدهم جيدة – لدعمهم وإبرازهم في الأوساط الأدبية والثقافيَّة .

السبب الرابع : أنا ترجمتُ قصائد لكبار الشعراء ، مثل : محمود درويش ، سميح القاسم وغيرهما . لأنَّ اسماءهم تشكل قضيَّة يتناقشون عليها في الأوساط الثقافيَّة والأدبية العبريَّة ، ولذلك ترجمتُ لهم قصائد اراها ضروريَّة لنقاشاتهم .

وسبب آخر : أترجمُ قصائد أحتاج إليها في محاضراتي .

 في ترجماتي احافظ على المضمون والفحوى وأُحافظ على المستوى اللغوي والفنِّي الذي كتب فه الشاعر . فمثلا : إذا كتب الشاعرُ بلغةٍ فصحى أحافظ على المستوى اللغوي القوي والمتين في الترجمة عندما أترجمُ . وهنالك حالات شعريَّة تعكسُ حالات فكريّة أنقلها إلى نفس الحالات عند الآخر حتى يفهمها ، مثلا : يقولُ الاستاذ زكي درويش : ( أخذ ابي الإبريق توضَّأ وصلَّى ) . وهذه الجملة تعكسُ حالة ثقافيَّة دينيَّة إسلاميَّة ، ولذلك رأيتُ ان اترجمها إلى حالةٍ دينيَّة يهوديَّة كي يفهمها القارىء العبري واستعملتُ كلمة ( נטלה – نطلاه ) كترجمة لكلمة إبريق ، وهكذا يفهم اليهودي ان الحالة الأدبية التي يتحدث فيها الكاتب هي دينيَّة .

    وبالنسبةِ لي فاسهلُ أن اترجمَ من العربيَّة إلى العبريَّة لأنَّ العربيَّة هي لغة الأم لدي أعرفَ شاراتها ورموزَهَا الدقيقة وأعرفُ نفس الشارات والرموز الدقيقة في ثقافة اللغة الثانيَّة التي تخصَّصْتُ بها .


 أنت اسمٌ مشهور وبارز في حقل الترجمة على الصَّعيد المحلي. هل يوجد عددٌ وافرٌ من المترجمين غيرك على الصعيد المحلي ؟؟

 نعم يوجدُ مترجمون عرب ،مثل : طيب غنايم وجميل غنايم من مدينة باقة الغربيّة – المثلث، ومرزوق حلبي وصالح سواعد والمرحوم البروفيسور نعيم عرايده والبروفيسور أنطوان شماس وأصله من قرية فسوطة الجليل الاعلى ويسكن الآن في امريكا .


أنتَ عضوٌ غي منتدى الكلمة. لماذا انت عضوٌ في هذه الجمعيّة وما هو دروكَ ووظيفتُكَ بالضبط في هذا الإطار ؟؟


 منتدى الكلمة هة منتدى ثقافي أدبي فكري ، يهدفُ إلى تشجيع ودعم الثقافة العربيّة في البلاد، وخاصّة شعراء جدد وحديثي العهد ومبدعين . ونصدرُ كلَّ سنة كتابا يحتوي على مواد لأعضائهِ تشجيعا لهم . ونقيمُ صالونات وامسيات ادبيّة وثقافيّة ، ونهتمُّ بأن يكون شعراء من كلِّ الفئات ذكورا وأناث، ويهدفُ إلى أن يكون لقاءات مع شعراء وادباء يهود وأجانب ومن قوميات وجهات مختلفة، ولذلك احد الكتب التي صدرت في المنتدى هي قصائد مترجمة ل ( 15 شاعرا محليَّا من المنتدى ) كبارا وجدد ا، واسم الكتاب " أصوات جديدة " . وأنا في إدارة الجمعيَّة، في لجنة المراقبة .

 أنت عضوٌ في اتحاد الكرمل للأُدباء الفلسطينيين لماذا انت عضوٌ فيه وما هو دورُكَ في هذا الإتحاد وما هي النشاطات والفعاليات التي يقوم بها اتحاد الكرمل ؟؟

 أنا عضوٌ في هذا الاتحاد لأنني أتماثل مع بيانه وخطّطه وتوجّهاتهِ الأدبية والثقافية ، وأشترك في الأمسيات والنشر في مجلة "شذى الكرمل" الفصليّة .

 وأومنُ أنهُ يجبُ أن يكونَ هنالك اتحادٌ واحدٌ للجميع يجمعُ ويضمُّ كلَّ الادباء في جسمٍ واحد .

أكثرُ الأعمال الأدبيَّة لديكَ التي تفتخرُ وتعتزُّ بها ؟؟

 أولا انا أعتزّ وأفتخرُ بالكتب التي ترجمتها إلى اللغةِ العبريّة .. الكتاب الأول جنود من ماء - مع البروفيسور نعيم عرايدة ويحتوي على قصائد لادباء قلسطينيين في البلاد مثل : ( إميل حبيبي ، زكي درويش ، انطون شماس، سهام داوود وغيرهم )

  وللكتاب الثاني ( حلم ليلة ربيعيَّة ) قصائد للدكتور فهد أبو خضرة

والكتاب الثالث ( أصوات جديدة ) – شعر لخمسة عشر شاعرا، أعضاء في منتدى الكلمة. وغيرها من الكتب الهامَّة ..

  والآن انا اعمل على إصدار كتاب كبيبر وهو ترجمة لمجموعة قصائد للشاعر الكبير محمود درويش .

   وأعتز بكتابين عن الادب العبري، وهما: (عبر النافذة، 1990 ) و( ادب على المحك، 2009 ). وأعتزُّ أيضا بمقالاتي النقديّة التي كتبتها باللغتين العربية والعبريَّة .

 أنت ترجمتَ قصائد النثر وقصائد التفعيلة .. لماذا لا تقوم بترجمة القصائد الكلاسيكيَّة التقليديَّة ( الموزونة والمقفاة ) . هل لأنَّ ترجمتها صعبة !!؟؟

 إنَّ ترجمة القصائد الكلاسيكيَّة صعبٌ جدا بسبب الالتزام ببحور الشعر والقافية.والترجمة يجب ألا تقتصر فقط على المعنى المجرد ويجب ان تتقيَّد ايضا بالبحور والقافية وبالمستوى الفني .

إنَّ أنصارَ الشعر الكلاسيكي القديم يقولون ويردِّدون دائما : إنَّ الشعرَ الحديث المتحرِّر من الوزن والقافية ليس شعرا إطلاقا ولا يعترفون به. ما هو تعقيبك على أقوالهم ؟؟

 يهمّني جمالية القصيدة في المضمون والشكل ، وقد تكون قصيدة كلاسيكيَّة حسب البحور ، وقد تكون شعرا حرًّا. وأستمتع جدا عند سماع القصيدة الكلاسيكية، ولكن الكثيرين من شعراء الكلاسيكيّة لانهم يعرفون البحور جيدا وأقوياء وضليعون في اللغة وشواردها ينظمون الشعر وتجد أنهم يكرِّرون ويعيدون أنفسهم - يكتبون عشرات القصائد وهي إعادة وتكرار لنفس القصيدة ومعانيها ولكن بكلمات أُخرى. وفي نفس الوقت من المفضل أن يعرف الشاعر الحديث بحور الشعر واعتقد ان شعره يكون أقوى شكلا.

القصيدة الجيدة في الشعر الحديث، كي تكون كذلك بحاجة إلى اساليب فنيَّة، أولا : اللغة الشعرية المميزة ، ثانيا : الصور الشعرية ، 3 : الإيقاعات الداخليَّة التي تتماثل وتتناغم مع احاسيس الشاعر بما معناه : إذا كان الشاعر متوتّرا نسمع إيقاعا متوتّرا ..وإذا كان الشاعر فرحا نسمع إيقاعا فرحا ومرحا .. وإذا كان حزينا نسمع إيقاعا حزينا .
 ما هو التجديد والحداثة في الشعر حسب مفهومك ومقاييسك الذوقية والنقديَّة ؟؟

 إنَّ الشعرَ الحقيقي هو الذي يدخلَ التناص والتلميح والإستعارات البلاغيَّة الجميلة والمواضيع الهامَّة والأسلوب التعبيري الذي يتطلبُ تفكيرا تأمليًّا فلسفيًّا ونظرة شموليّة للحياة، هذا بالإضافة إلى جمالية الألفاظ .
 هل أنت تكتب الشعر ولديك محاولات ؟؟

 عندي محاولات ولم أصدر ديوانَ شعر حتى الأن وإنما نشرتُ بعض قصائدي في عدة مجلات ومنابر محليَّة ، مثل : مجلة الإصلاح ومجلة الشعاع وغيرها .

 طموحاتك ومشاريعكَ للمستقبل ؟؟

أولا إصدار قصائد الشاعرالكبير محمود درويش مترجمة ..وإصدار كتاب يحوي ويضم قصائد .لشاعرات عربيات في البلاد .. وإصدار مقالاتي في مجموعة كتب، وأخيرا إنهاء كتاب حول الترجمة يشكل دليلا للمترجمين في اللغتين العربية والعبرية .  
كلمةٌ أخيرة تحبُّ أن تقولها في نهاية هذا اللقاء ؟؟

 أرجو مِمَّن يريدُ ان يكتب الشّعرَ أن يكثر من القراءة وأن يعطي قصائدهُ وإنتاجهُ لتحرير لغويٍّ ، وهذا ليس عيبا، يعملهُ ويقوم بهِ كبار الشعراء والأدباء.

 أنا مثلا أعطي مقالاتي لمختصّين ومحرِّرين ومدققي لغة لسماعِ آرائهم قبل نشرها . وأدعو الشعراء وكل الكتاب لسماع محاضرات وللمشاركةِ في أمسيات ونشاطات ثقافيَّة وأدبيّة لزيادة معلوماتهم الثقافيَّة .

  وأخيرا : أشكرك جزيل الشكر أخ حاتم على هذا اللقاء الشائق .