كنوز نت نشر بـ 25/10/2017 02:55 pm  


النيابة تقدم طلبًا بتعليق عمل رئيس اللجنة المحلية للتخطيط والبناء في وادي عارة


قدمت النيابة العامة لواء حيفا الى لجنة فحص اقصاء تابعة لوزارة الداخلية , طلبا من قبل المستشار القضائي للحكومة باقصاء نادر يونس من سكان عرعرة , من منصبه رئيسا وعضوا منتخبا في اللجنة المحلية للتخطيط والبناء في وادي عارة , وذلك على خلفية خطورة الاتهامات المنسوبة له في لائحة الاتهام التي قدمت بحقه عن طريق قسم ارشاد المدعين في النيابة العامة للدولة .

وقدمت لائحة الاتهام بحقه لعدم تنفيذ أمر , والبناء على ارض دون تراخيص والاستعمال بانحراف عن الخريطة - مخالفات قانون التخطيط والبناء.

ويستدل من لائحة الاتهام التي قدمت يوم 04/06/17, ان المتهم كان منذ 27/05/14 يشغل منصب رئيس اللجنة المحلية للتخطيط والبناء في وادي عارة .

كما تضم اللائحة اتهامات لأبنه, عبداللطيف يونس , لعدم تنفيذ أمر هدم من المحكمة الذي بموجبه تم الزام المتهم بهدم مبنى سكني بمساحة 200 مترمربع حتى يوم 25/11/09 دون رخصة وبشكل مخالف لأمر المحكمة والذي يمنع استعمال المبنى .


ويوم 7.02.07 قدمت اللجنة المحلية لائحة اتهام بحق المتهم بتهمة البناء بدون ترخيص , بناء بيت (שלד) سكني على مساحة 200 مترمربع على ارض في العام 2006 , المتهم اعترف بلائحة الاتهام يوم 13/6/07 وعليه ادين وفق اعترافه بما جاء في لائحة الاتهام .

ويوم 26/11/08 أصدرت المحكمة المختصة بالشؤون المحلية ضد المتهم أمرا قضائيا يقضي بهدم المبنى خلال 12 شهرا حتى يوم 25/11/09, كما صدر امر بمنع المتهم من استعمال المبنى الا اذا كان بحوزته رخصة بذلك .المتهم خالف القرار القضائي ولم يهدم المبنى خلال الموعد المحدد واستمر في استعماله .

وجاء ايضا في لائحة الاتهام , رغم الأمر القضائي , قرابة العام 2009 اكمل المتهم وابنه بناء المبنى وبنيا بيتا من طابقين على امتداد مساحة 740 مترا , ومبنى اضافي من الخشب على مساحة 20 مترا استعمل مخزنا , ويوم 07/08/16 منح ابنه رخصة لبناء قسم من المبنى , وفي اطار الرخصة تم الزام ابنه بهدم كل ما بني وشيد على مساحة تعتبر منطقة زراعية .

وفي طلب اقضاء المتهم من مهامه اشارت النيابة العامة الى انه ليس من اللائق ان يكون عضوا في اللجنة المحلية , خاصة رئيس لجنة محلية قدمت بحقه لائحة اتهام فيها مخالفات خطيرة تخالف قانون البناء والتخطيط وان يستمر في عمله كعضو تم اختياره في اللجنة المحلية .