كنوز نت نشر بـ 23/10/2017 09:42 pm  


افتتاح البناية الجديدة للمكتبة العامة في دير الاسد 


افتتح مجلس دير الاسد المحلي بعد ظهر اليوم الاثنين 2014/10/23، المكتبة العامة بجوار مدرسة ابن خلدون, رئيس المجلس المحلي السيد احمد ذباح رحب من خلال كلمته بمدير عام وزارة النقب والجليل السيد اريئيل مشعال والوفد المرافق , كما ورحب بجميع المشاركين في الحفل , واضاف ان هذه المكتبة التي تضمّ كنوزا معرفية، تفتح ابوابها اليوم أمام طالبي المعرفة آفاقا واسعة في مختلف المجالات علوماً وآداباً وفكراً ولغات. 

واضاف السيد ذباح , المجلس المحلي مستمر على متابعة "نهج الاستثمار في الفكر في موازاة الإنماء في البنى التحتيّة والعمرانية على مستوياته كافة".

 وأوضح أن المكتبة تحتوي على كتبٍ بالآلاف، "إنها صرح لكبارنا ومثقّفينا وشبابنا وطلاّبنا وتلامذتنا من دير الاسد وخارجها.

ووصف مدير عام وزارة الجليل والنقب المكتبة بأنّها "صرح فكري تربوي وثقافي قيّم"، شاكراً مبادرة المجلس المحلي على انشائها والاستثمار بها وأعرب عن استعداده لدعم المشاريع التربوية والثقافية في دير الاسد وشدّد على أهمية القراءة وضرورة "توجيه الأجيال الناشئة نحو الثقافة والعلم والمعرفة".

ورأى أنّ ثمة حاجة "إلى محطّات ثقافية وتربوية وعلمية تنشر الوعي والمعرفة بين أفراد المجتمع، وتسهم في رفع مستوى العلمي والثقافي بغية إبعاد الشباب والشابات عن سلوك طريق الانحراف".

مديرة المكتبة السيدة ماجدة هواش اسدي افتتحت كلمتها بالترحيب بالحضور الكريم معربة عن سعادتها لإنجاز هذا المشروع التربوي والذي يصب في مصلحة ومستقبل طلابنا , كما تقدمت بالشكر الجزيل للمجلس المحلي ممثلا برئيسه السيد احمد ذباح ولكل من ساهم وشارك بهذا الانجاز العظيم .


يذكر ان المكتبة العامة تتبنى العديد من المشاريع التربوية والتثقيفية مثل وذلك إيماناً منها بأهمية غرس القيم الاجتماعية الإيجابية وحب القراءة في نفوس أطفالنا سفراء المستقبل لبناء الأجيال القادمة.

واختتمت بتحفيز طلابنا على جعل المكتبة العامة مكانًا يرتادونه من أجل المطالعة واستعارة الكتب متمنية أن تبقى هذه المكتبة صرحا لمشروع تربوي تثقيفي متواصل.

الحاج راضي اسدي رئيس لجنة اولياء الامور في المدرسة الشاملة اثنى بدوره على مجهود المجلس المحلي في دعم التربية والتعليم في القرية ومعبرا عن شكره العميق لكل من ساهم بهذا الانجاز العظيم , ومعربا عن سعادته بالتبرع للمكتبة العامة بمبلغ مالي كصدقة جارية عن روح والده الحاج موسى راضي الاسدي " ابو راضي".