كنوز نت نشر بـ 21/10/2017 08:44 am  

امين بشير - المدينة 

منافسة وخطابات علنيّة في ساحة العين لمشتركي دورة القيادة الشابّة لمركز إعلام


نُظّم مركز "إعلام"، يوم الجمعة الماضي، خطابات علنيّة ومنافسة خطابيّة في ساحة العين بمدينة الناصرة، وذلك ضمن مشروع القيادة الشابّة وفنّ الخطابة والقيادة والمناظرة والمحاكاة، الممول من قبل مؤسسة "هانس زايدل" الألمانية. 

وتأتي هذه المنافسة بعد أشهر من التدريبات، إذ يعمل المشروع على تنمية وبلورة أربعة استراتيجيات مهمة، ألا وهي القيادة، الخطابة، المناظرة والمحاكاة، وكأولى المنافسات ضمن المشروع والذي يحتوي على 4 منافسات تمتد على مدار الدورة الحاليّة.

وبدورها قامت لجنة الحكام المكونة من بروفيسور أمل جمّال، سماح بصول، ريتشارد اسبيك وخلود مصالحة، بتقييم أداء المشاركين بكل موضوعيّة وفقًا لمعايير الخطابة.

أما مواضيع الخطابات فقد تنوّعت وانقسمت بين قضايا مجتمعيّة محوريّة ومواضيع مهمّة وتحديات فرديّة مختلفة. إذ قدّم المتنافسون خطابات علنيّة مميّزة، تطرح وتعالج قضايا مهمّة بأساليب استثنائية ومُبتكرة، اكتسبت وصُقلت على يد مُدربّين مُتمرّسين في المجال خلال الدورة التدريبيّة المطوّلة التي شارك فيها المتنافسين.

وقدّمت المشتركة رغدة عوّاد خطابًا حول الحكم المحلّي والسلطات المحليّة، بدوره قدّم المشارك صالح إغباريّة خطابًا تناول من خلاله موضوع العنصريّة، اما المشاركة أمل غاوي فقد قدّمت خطابًا حول موضوع سرطان الثدّي، فيما قدّمت المشاركة عرين نجم خطابًا حول القضيّة السوريّة.

واستكمالًا للمنافسات، قدّمت المشاركة أزهار أبو سويد خطابًا تحت عنوان من رحم المعاناة والألم تولد الثورة ويولد الأمل. أمّا المشارك مجد دهامشة فقد قدّم خطابًا حول شغف الكاميرا والتصوير. بدورها قدّمت المشاركة سوار قربي خطابًا حول أهميّة الحديث باللغة العربيّة وميسلون سليمان قدّمت خطابًا عن القتل في مجتمعنا العربيّ. اما المشارك عزّ عودة فقد قدّم خطابًا حول الهويّة، فيما قدمّت المشاركة سندس بشناق خطابًا حول حريّة التعبير، ليختتم المشارك نسيم صرصور بخطابٍ حول السلام.

يذكر أنّ المشروع القيادة الشابّة يهدف إلى المساهمة في صقل وتأهيل جيل قياديّ ورائد، يملك مؤهلات القيادة ويتقن فنون الخطابة والمناظرة والمحاكاة ويتعرف على آليات عملها. 


بالإضافة إلى تنمية قدرة التفكير الجماعي والمسؤوليّة الاجتماعيّة، والقدرة على إيصال أفكار ورسائل سامية تنهض بالمجتمع.