كنوز نت نشر بـ 09/10/2017 04:38 pm  

تقرير : سلام حمامدة

ظاهرة المقنعين (المهرجين) ترعب المواطنين (اراء 2)

في الاسابيع الاخيرة تسود في البلاد ظاهرة مقلقلة ومخيفة وبالتالي مرعبة وهي قيام مقنعين (بلباس مهرجين) بالاعتداء على مواطنين في ساعات الليل اما طعنهم او ارعابهم وملاحتقهم .

الحادثة ابتدات في البلدان اليهودية وسرعان ما انتشرت في الوسط العربي ؟

موقع كنوز نت استطلع اراء المواطنين : كيف يمكن مواجهة هذه الظاهرة ..اجتماعيا وقانونيا ...وما سبب انتشار هذه الظاهرة ؟

 الكاتب الصحفي سهيل كيوان - مجد الكروم



 رأيي أن هذا تعبير عن فراغ وملل ونوع من التسلية الضارة، لقد ظهر في السنوات الأخيرة ما يسمى الاعتداء المبهج، اي ممارسة العنف والاعتداء على آخرين للفرح بسادية ، هذا يذكر بفيلم البرتقال الميكانيكي ، غلاظة الشعور تجاه الآخرين وعدم الاكتراث بالنتائج ، انه الخواء الثقافي والتربوي ، هذه من الظواهر التي ستتلاشى بحلول ظاهرة اخرى اقوى منها.

الناشط مهند نواطحة - الرينة



 هذه الظاهرة هي فرز طبيعي لمجتمعات تتوجه نحو العُنف بإختلاف إنواعه ، وهذه الظاهرة التي لا تقتصر على مجتمع بعينه وإنما تجتاح مختلف المجتمعات وفِي مختلف الأماكن وهذا إن دل عن شيء فإنما يدل عن الهوس والتوجه السلبي الذي ينتشر كالعَدوة بين الشعوب وكل هذا بسبب إنتشار وسائل التواصل الإجتماعية التي حولت العالم لقرية صغيرة لا حدود ولا قيود لها ، وما أظن لولا الزخم الهائل في وسائل التواصل والإدمان المجتمعي عليها لما إستفحلت هذه الظواهر العنيفة التي لا هدف لها سوى التقليد في العُنف وإبرازه وتسجيله عبر المواقع التواصل المختلفة.

أما من حيث المعالجة الإجتماعية يجب إنشاء وحدات أمنية شعبية بمساعدة الشرطة لمراقبة الأزقة والشوارع الجانبية حتى القضاء على هذه الظاهرة ، وتكثيف دوريات الشرطة في ساعات الليل المتأخرة ونصب كمرات مراقبة في الأماكن التي من المحتمل تواجد هؤلاء الأشخاص ، ومن حيث دور الشرطة لا شك أن تبادر الشرطة بإطلاق النار على القسم السفلي لكل من يرتدي هذه الإقنعة ويحمل أي وسيلة قتالية كانت وحتى لو كان تحت السن القانوني ، ولا بد من دور الأهل في مراقبة تصرفات ونشاطات أبنائهم في هذا الجيل .

المربي سليمان مصاروة - الطيبة



حسب رأيي هناك نقاط مهمة متعلقة بهذه الظاهرة
الاشخاص المشاركين يجب ان يعلم كل من يشارك في اخافة الناس او التعدي عليهم ، قد ينتهي به المطاف في السجن . وقد يعرض نفسه او غيره للأذى . حتى ولو كان يقصد فقط المزح والتسلية . 

*دور الأهل

على اولياء الامور التحدث مع صغارهم حول الموضوع وطرح اسئله مباشرة تهدف للتخفيف من روعهم لتوفير اجواء الأمن والامان . وعدم استخدام ( المهرج ) للترهيب بدلا من الغول .

الاطراف المروجة للفكرة

هناك قسم يروج هذه الفكرة بحسن نية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي . افحبذ لو يتوقف الترويج ، وهذه اول خطوة مهمة في معالجة الظاهرة .

السيد محمد جابر - الطيبة



لمواجهة هذه الظاهرة " المقنعين" علينا اتباع الخطوات التالية : 

 1_منع بيع هذه الاقنعه

2. ممنوع عرض الفيلم على دور العروض السينما في الدولة وحظره من YouTube._

3 - السجن لكل من يحاول تقليد هذا العمل  ودفع غرامات مالية كبيرة.

السيد عبد السلام يوسف حبيب الله - عين ماهل


ضاهرة المقنعين، ما هي الا تقليد لافلام ومحتويات غربيه ، الذين يقومون بهذا العمل ما هم الا مهمشون في المجتمع او مريضين نفسيا او عقليا ، وهؤلاء يحاولون الانتقام لانفسهم بسبب احداث مرو فيها ولذلك هم يعبرون عن ذاتهم من خلال هذه الضاهره.
انها ضاهره خطيره ويجب التعاون من خلال الشرطه وعدم الاستهتار.. والمسؤؤليه الكبري هي على عاتق الشرطه التي عليها ان تزيد دورياتها في البحث وكما نعلم الشرطه مقصره .
في وسطنا العربي اذا تفشت هذه الضاهره فعلى رؤساء السلطات اخذ الحذر وتجنيد شباب بشكل جماعي للقضاء على ضاهرة المقنعين.


الناشطة عصمت العالم - كفر مندا


ان ما نشهده في الآونة الاخيرة في الوسط العربي من ظاهرة العنف والجريمة ظاهرة خطيرة جدًا, وقد فاق كل احتمال , فاصبح يشكل خطرًٍا كبيرًا على أبناء مجتمعنا ,, صغاره قبل كباره فقدنا الأمن والأمان , وتملكنا الخوف والقلق ، وأقصى ما نصبو إليه هو أن ننعم بحياة آمنة مطمئنة خالية من أعمال العنف،....بيئة صحية ومجتمع فاضل لأبنائنا.كأنه لا يكفينا ما نحن فيه حتى تظهر ظاهرة الأقنعة...وهي بفعل ظاهرة خظيرة..ويجب محاربه الظاهرة الذي بتت تشكل خطرا على أبنائنا.

تعتبر هذه الظاهرة عن عدم الإنسانية، والتجرد من الأخلاق الحميدة... وأنا احمل اولن نفسي ومن تم المسؤولية على الدولة والشرطة وعلى جميع المسؤولين من القيادة ولأهل والمدرسة ومن ألف الى الياء دون ستتناء..وأنا مستعدة لمحاربة الفساد والجريمة والمجرم... 

فهل من مجيب ؟

نحن بحاجة إلى الحكمة والقيادية السلمية من أجل بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.