كنوز نت نشر بـ 29/09/2017 06:53 pm  


سوسن غطاس شاعرة حائرة بين الجمرة والوردة ..!!

بقلم : شاكر فريد حسن
سوسن مويس غطاس شاعرة فلسطينية الهوى والهوية ، عربية القومية والوجود ، أخذت من جمال الوطن وسحر الطبيعة وعذوبة الحب أوتار تعزف عليها كل ما يصول ويجول في الوجدان ومكنونات الخواطر ، فتبحر في سفينة الابداع ، وتنثر نصوصها الاشراقية على صفحات القلوب فتدغدغ مشاعرها ، وعلى أوراق الياسمين كطائر الحسون .

انها حادية الحرف ، ومليكة الإشجان والاحزان ، وعاشقة الكلمة ، تكتب قصيدة النثر التي تستطيع من خلالها التعبير الحر ، دون قيود ، باسلوب سلس وبسيط وشفاف يطرب له السامع ، وتأتي قصائدها كترجمة حقيقية لحالة شعورية تعيشها وتحيا في خضمها .

سوسن غطاس من قرية الرامة الرابضة على سفوح الجليل الاعلى ، ولدت سنة ١٩٦٠ ، وتلقت تعليمها الابتدائي والثانوي في مدارسها ، ثم اكملت دراستها العليا في جامعة حيفا ، وتخصصت في موضوع توجيه المجموعات ، ثم درست في كلية اورنيم .

سوسن غطاس تجيد ايضاً الغناء ، وتتمتع بصوت حنون وخلاب ، وكنت استمعت اليها في العديد من الامسيات الوطنية حين كانت تغني في جوقة " يعاد " للغناء الوطني والسياسي الملتزم ، بقيادة الفنان نبيل عازار ، وبقيت عضواً فيها لمدة ١٨ عاماً . وهي عقيلة النائب السابق عن التجمع الوطني الديمقراطي ، الذي يمضي محكوميته في السجن .

بدأت سوسن غطاس كتابة الشعر كهواية ، ولكن سرعان ما تحول الى هاجس يومي يتملكها ويؤرقها ، وصدر لها دبوانيين من الشعر المنثور ، هما : " على متاهات الدنى " و" فوضى الذات " الذي يذكرنا بكتاب الروائية الجزائرية احلام مستغانمي " فوضى الحواس" .

سوسن غطاس تتوحد مع الذات والبيئة والواقع المعاش ، وتحمل معاناة شعبها وقضاياه اليومية وهمومه الوطنية وعذاباته الانسانية ، وتكتب في اغراض ذاتية وفكرية وانسانية ، عن الطبيعة والوطن والارض والحب وقضايا العروبة والانسانية ، وعن كل ما يحرك مشاعرها .

ويطغى الجانب الفكري الفلسفي على بعض كتاباتها ، وهي كشاعرة تحاول ان تكتب عن صراعات الحياة وجدلية الموت بمنظورها ورؤاها ، وكما ترى ذلك بطريقتها الخاصة .

وفي قصائد اخرى تعبر عن الهم والوجع الفلسطيني ، وتصور معاناة شعبنا في ظل الحصار القاسي ، فتهتف لغزة الصمود والتحدي التي صمدت بوجه الغزاة وتصدت للعدوان الاحتلالي رغم جبروته ، وتغني للقدس الذبيحة والجريحة ، زهرة المدائن ، ومدينة السلام ، وأم المساجد والكنائس .

بينما نجد قصائد كثيرة لها في الحب والغزل ، نلمس فيها روح شاعرتنا العاشقة الهائمة ، التي ترى في الحب الحياة والوجود والبهجة والمتعة والغذاء الروحي والنفسي والوجداني ، وبدون مناجاة الحبيب لا قيمة ولا معنى ولا طعم للحياة ، وهي بدون حب كالصحراء القاحلة ، ولنصغ اليها وهي تقول :


العصافير لا تموت في الجليل ،
تتناسخ كل غروب ، على حافة الرحيل
تموت حين يتعذر الحب على شفاه حيدر
كيف لرياحها أن تفضي الى العدم ؟!
كيف للاجنحة ان تتكسر ؟؟؟
في حضور الغياب ، كأنها لم تكن ولم تصدح ،
في مسافات السراب ،
وكأنها لم تلثم شفاه الحجل ،
ولا تابت تحت اقدام الصقور
هي اقسمت ، أن لا يشرق القمر ،
الى ان تنتهي رقصة البلابل ، فوق
قبلات النرجس

كتابة سوسن غطاس تتسم بالشاعرية المرهفة الى حد الرومانسية ، والايغال في الايحاء والصدق الانساني ، والتعبير عن المشاعر الجياشة بطريقة مدهشة ، وهي كتابة نثرية واضحة المعالم ، سلسة ، تنساب كماء الغدير ، وصورها جميلة ولافتة ، ولغتها شاعرية ، بليغة ، وذات ايقاع موسيقي ، انها ترسم بكلماتها ألواناً من الطبيعة والبحر وسحر الجليل في فصل الربيع .

سوسن غطاس شاعرة محكومة بالاشتعال ، حائرة بين الجمرة والوردة ، وبين الفتيل والسنبلة ، وقصائدها انعكاس لمعاناتها الذاتية ومكابدتها الوجودية كامرأة مقهورة تذود عن حريتها وكرامتها . 

وفي كثير من المواقف لدى سوسن غطاس تصدر عن صدق داخلي أصيل ، وانفعال عنيف متدفق في محاولة لنقلنا من الخاص الى العام ، من التجربة الفردية الى التجربة الانسانية ، وان كان في عدد من القصائد تتركنا داخل اطار رمزي مغلق ، ولكن على كلا الحالين تنجح في شحن كلماتها بالايحاءات والايماءات الشعرية فتزود القارىء بتجربة اضافية ، وخبرة زائدة في الحياة .