كنوز نت نشر بـ 08/09/2017 09:28 pm  


القرضاوي يدين استهداف الروهينغا ويدعو لنصرتهم


وجّه رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي نداء لحكومات العرب والمسلمين لنصرة المسلمينالروهينغا في إقليم أراكان بدولة ميانمار، مبديا أسفه من "الموقف العربي الذي جاء دون المستوى". 

وقال القرضاوي في بيان صدر الخميس "أنادي الحكومات العربية والإسلامية، فهي مسؤولة أمام الله تعالى عن إخوانها المقهورين في ميانمار، وسيحاسبهم سبحانه على هذا التخاذل في الدفاع عنهم".

وأضاف أن "هذه الحكومات الإسلامية تستطيع -إن أرادت- بما لها من وسائل ضغط سياسية واقتصادية، وعبر استثمار علاقاتها الدولية، أن تضغط على هذه الحكومة الظالمة".

وتابع "لقد رأينا أن أقليات أخرى وجدت من يعينها من الدول الكبرى ما اضطر حكومة ميانمار إلى عقد صلح معها وترك قتالها".


كما لفت إلى أن "الإسلام يأمرنا أن ننصر إخواننا المظلومين، ولو بالقتال إلى جانبهم، دفعا للظلم، ورفعا للعدوان".

وأعرب القرضاوي عن أسفه لـ "الموقف العربي الذي جاء دون المستوى، والذي انشغل بأمور هامشية وخلافات بينية، عن القيام بواجبه تجاه إخوانه المسلمين هناك".

وأكد القرضاوي بالقول "إننا في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومعنا كل المؤسسات الإسلامية الفاعلة، ندين ونستنكر كل عمل إرهابي يروع الأبرياء ويستهدف الآمنين في أي بقعة من العالم".

ودعا إلى "معاقبة الفاعل أيا كان دينه أو عرقه أو طائفته، لكننا -وللأسف الشديد- لم نجد من العالم، ولا من الدول الكبرى، أو من الدول العربية والإسلامية ما يكبح جماح هؤلاء، أو يسيطر على هذه الروح العدوانية الوحشية فيهم".