كنوز نت نشر بـ 07/09/2017 11:39 am  

واللجنة الشعبية ترد في بيان لها 

رئيس بلدية اللد يعتذر للمواطنين العرب بعد الهبة الشعبية في مدينة اللد


وجاء في بيان الاعتذار  المواطنين الاعزاء،  

الاسبوع الماضي كان امتحان وتحدي كبير امام التعايش اليهودي العربي المشترك والذي مستمر منذ عشرات السنوات.

ما حدث يوم الجمعة الماضي، كان مؤسف للغابة، ووصولي الى المسجد تسبب للمس بمشاعر اخوتنا المسلمين وبناء عليه فإنني اقدم إعتذاري عن ذلك.
لم تكن لدي اية نية للمس في قدسية المكان او لمنع اقامة الصلاة فيه

سنعمل معا على الحفاظ على الوضع القائم في مدينة اللد، وفي حال حدوث اي خلاف سنلتقي نتحاور ونتحدث حتى نصل الى اتفاق يرضي كل الاطراف باذن الله تعالى.

انني اطلب من كل المواطنين الكرام في اللد، يهودا وعربا، التحلي بالصبر والامتناع عن اي امر من شأنه اثارة المشاعر او المشاكل.

اللد هي مدينة سلام وهي غالية علينا جميعا، وكما عملنا في السابق سنعمل معا مستقبلا من اجل تعزيز التعايش المشترك على اساس الاحترام المتبادل والتسامح

احترامي،
المحامي يائير رفيفو،
رئيس البلدية

תושבי לוד היקרים,

השבוע האחרון העמיד במבחן את הדו-קיום המצוין הקיים מזה עשרות שנים בלוד.

האירוע שהיה ביום שישי האחרון, היה מצער. הגעתי למסגד גרמה לפגיעה ברגשות אחינו המוסלמים ועל כך אני מתנצל.

לא היתה לי שום כוונה לפעול חלילה נגד המקום הקדוש למוסלמים או למנוע את התפילה.

אנו נפעל יחד לשמור על הסטטוס קוו בלוד, ובכל מחלוקת נשב ונדבר ובע"ה נגיע להסכמות.

אני מבקש מכל תושביה הנפלאים של לוד, יהודים וערבים, לגלות איפוק ולהימנע ממתיחות מיותרת.


לוד היא עיר של שלום והיא יקרה ללבנו! נמשיך יחד לעשות את הכל כדי לחזק ולהשתית את הדו-קיום המיוחד בלוד, על יחסים של כבוד, סובלנות והערכה הדדית.

שלכם,
עו"ד יאיר רביבו
ראש העיר

بيان اهل اللد على العنصرية بحق العرب فجر يوم عيد الاضحى

وكفى الله المؤمنين القتال ....

أهلنا الأحباب ... 

لقد أثبت أهالي اللد الكرام حرصاً على العقيدة وعلى شعائر الدين ، وقالوا كلمتهم بلسان حالهم الرافض رفضا لا يقبل التأويل لكل اعتداء على ديننا وعلى مقدساتنا ومساجدنا ، وذلك في أعقاب الهبّة الجماهيرية والوقفة الشعبية منقطعة النظير ، انتصاراً للدين والعقيدة ، في وجه كل من تسول له نفسه التطاول عليهما ...

وقد آتت هذه الهبة أكلها سريعاً ، تجسّد ذلك في الاعتذار الصريح والواضح والذي لا يقبل أي تأويل لرئيس بلدية اللد على اقتحامه لمسجد دهمش ، وفي تعهده الواضح بعدم محاولة المساس بأي جزئية من جزئيات الوضع القائم في مساجدنا منذ سبعين عاما ...

إننا نحيي صمود جماهيرنا ، قيادةً وجماهير ، مسلمين ومسيحيين ، ونثمن غاليا نبض قلبها الحيّ الذي لا يقبل الضيم ، لا سيما حين يتعلق الأمر بالعقيدة وشعائر الدين ، ونهيب بأهلنا في بلدتنا الحبيبة أن نبقى على يقظة وحذر دائماً وأبدا ، استعداداً لأي طارئٍ قد يتهدد هويتنا ووجودنا في أرضنا وأرض آبائنا وأجدادنا ...

وعليه فقد اجتمعت قيادات بلدتنا الحبيبة في يوم الأربعاء 6-9-2017 وقررت العودة لحياتنا على طبيعتها ، ووقف الاستنفار الذي كان مقررا فيه إغلاق المساجد في البلدة والتوجه لوقفة نضالية في صلاة الجمعة في مسجد دهمش ....

نتوجه لكل أبناء بلدتنا بالعودة لمساجدنا بشكل طبيعي وإقامة صلوات الجمعة في كل الأحياء والمساجد .......

وكفى الله المؤمنين القتال ....

باحترام :

اللجنة الشعبية أعضاء البلدية العرب المرجعيات الدينية وأئمة المساجد