كنوز نت نشر بـ 15/08/2017 10:10 am  

مصادر فلسطينية


الاحتلال يهدم بناية سكنية وتجارية في القدس



شرعت آليات وجرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، بهدم بناية من طابقين تعود للمواطن عبد الله حمدان، وسط بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.
وقال عضو لجنة المتابعة في البلدة رائد أبو ريالة أن البناية شُيّدت قبل عشر سنوات، على بناء قديم عمره أكثر من خمسة عقود، وفيها شقق سكنية ومحال تجارية.
ولفت أبو ريالة الى أن قوات الاحتلال ما زالت تفرض طوقا عسكريا محكما حول المنطقة والبناية المُستهدفة.
من جهته، قال عضو لجنة المتابعة في العيسوية محمد أبو حمص إن قوات كبيرة من جنود الاحتلال يقدر عددها بين 400-500 جندي اقتحمت البلدة في الساعة الرابعة من فجر اليوم، ومنعت المصلين من التوجه الى المسجد لصلاة الفجر، في حين انشغل ما بين 50 إلى 80 عاملا بتفريغ المنزل والمحال التجارية من محتوياتها، ورميها في الشارع الرئيسي، تمهيداً لعملية الهدم التي ما زالت متواصلة حتى الآن.
وأوضح أبو الحمص انه سبق عملية الهدم تجريف أرضٍ زراعية تعود للمواطن فاروق مصطفى.




القدس- الشرطة والشاباك تداهم منازل عائلات ارهابيين وقد اعذر من انذر 

وجاء من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري - خلال ساعات الليلة الماضية في القدس قامت قوات معززة من الشرطة مع جهاز الامن العام الشاباك بحملة مداهمة واسعة طالت منازل عائلات "لارهابيين" , عائلات تم تمويلها ودعمها ماديا من قبل منظمة حركة حماس 

هذا وجاءت الحملة ثمرة نشاط تحريات ومخابرات سرية دقيقة حثيثة وواسعة اجرتها الشرطة وايا الشاباك والتي اشارت نتائجها الى ان عائلات مقدسية لارهابيين , تتلقى تمويل واموال من منظمة حركة حماس دعما من الاخيرة على تنفيذ ابناء هذه العائلات عمليات ارهابية جسيمة ودامية 
هذا وطالت الحملة منازل 7 عائلات لارهابيين سكان القدس وبما شمل : حي راس العامود وبيت حنينا والعيسوية ووادي الجوز وبما تضمن الاتي : 


عائلة الارهابي احمد ابو شعبان الذي كان قد نفذ عمية الطعن الارهابية بحق سيدة قرب المحطة المركزية بالقدس بتاريخ 14.10.2015 

عائلة الارهابي طارق ابو عرفة الذي كان عضو في الخلية الارهابية الضالعة في خطف وقتل الجندي نحشون فاكسمان عام 1994

عائلة الارهابي مصعب ابو غزالة الذي نفذ عملية الطعن الارهابية بحق افراد من الشرطة قرب دوار تساهل مقابل الباب الجديد بالقدس بتاريخ 26.12.2015

عائلة الارهابي محمد نمر الذي نفذ عملية الطعن الارهابية وحاول الحاق الاذى في حارسي امن قرب باب العامود بتاريخ 10.11.2015

عائلة الارهابي ايمن شامي الذي شارك في اعمال الاخلال بالنظام والشغب عام 1994 وتم الاعلان عنه " شهيد "

عائلة الارهابي حسن مهاني الذي نفذ عملية الطعن الارهابية في حي بسغات زئيف بتاريخ 12.07.2016 واصاب خلالها قاصر بصورة حرجة

عائلة الارهابي عمر سكافي الذي نفذ عملية الدهس والطعن المدمجة واصاب خلالها 3 اشخاص في شارع يرمياهو بالقدس بتاريخ 06.12.2016

هذا وخلال حملة المداهمة تم تفتيش منازل عائلات الارهابيين سالفة الذكر مع ضبط القوات مبالغ من النقود وصل اجمالي قدرها نحو 100 الف شاقل بعملات اسرائيلية واجنبية وكذلك تم صبط حلي ومجوهرات وسيارة خصوصية وتم التحرز على جميع هذه الممتلكات ومصادرتها وفقا لاوامر مصادرة ادارية 
للتذكير, خلال شهر فبراير 02.2017 من العام الجاري قامت الشرطة والشاباك بحملة مداهمة منازل عائلات ارهابيين مقدسييين اخرين وتم خلالها ضبط مبالغ من النقود وصل اجمالي قدرها 200 الف شاقل بعملات اسرائيلية واجنبية وكذلك شيكات مصرفية وسيارتين جنبا لاعتقال 14 مشتبه وتحويلهم للتحقيق 

والى كل ذلك ليس من النافلة تاكيدنا على اننا لن نسمح في دعم منظمة ارهابية لعائلات ارهابيين نفذو عمليات ارهابية بالغة ودامية ونحن نواصل العمل في تشابك اذرع وثيق مع كافة الاجهزة الامنية لمنع واحباط واعتقال كافة العناصر والجهات الضالعة في نشاطات ارهابية معادية وايا كانت صورها واشكالها وان كانت مباشرة او مواراة وايضا ضد مشجعيهم ومؤيديهم والارهابيين ومع التوضيح على ان ضلوع اي من المواطنين بنشاط ما الذي يتم تمويله من قبل منظمات ارهابية وبما يشمل حركة حماس هو جريمة خطيرة ولن نسمح لاي من هذة المنظمات باي موطىء قدم في القدس ولا غيرها وسوف نصل وايا الشاباك لكل من تلقي ويتلقى اموال من جهات ارهابية وكذلك عبر ويعبر عن تاييده وشجيعه لنشاطات ارهابية وسوف يتم مصادرة ممتلكات الضالعين وتقديمهم امام سيادة العدالة الشديدة عاجلا لا اجلا ومن دون اي محاباة وقد اعذر من انذر ! ح.سب بيان الشرطة الاسرائيلية 

مرفق من تصوير الشرطة