كنوز نت نشر بـ 15/08/2017 09:59 am  


المتابعة: اعتقال الشيخ صلاح قمع وترهيب لجماهيرنا العربية


تدين لجنة المتابعة العليا لقضايا الجماهير العربية اعتقال الشيخ رائد صلاح قبل فجر اليوم الثلاثاء، بعد هجوم واسع النطاق على بيته والحي الذي يسكنه. وتؤكد أن هذه حملة سياسية قمعية ترهيبية، ضد جماهيرنا العربية، تأتي بعد أيام من فرض الاعتقالات الادارية ضد خمسة من الناشطين من جماهيرنا، بقصد تجريم نضالها السياسي والشعبي المشروع، ردا على سياسات الاحتلال والتمييز العنصري.

وقالت المتابعة، إن مداهمة مدينة أم الفحم بجحافل الشرطة وما يسمى بـ "حرس الحدود"، قبل الساعة الثالثة من فجر اليوم الثلاثاء، ومداهمة بيت الشيخ صلاح، ومصادرة محتويات من بيته، ما هو إلا استعراض عضلات ترهيبي، جاء بأوامر عليا، سبقتها حملة تحريض قادها شخص بنيامين نتنياهو، في الأسابيع الأخيرة، في محاولة بائسة لحرف الأنظار عن جرائم الاحتلال واستبداده في القدس المحتلة، والمسجد الأقصى المبارك.

إننا نرفض كل أشكال التحقيقات السياسية الترهيبية، وما يتبعها من اعتقالات قمعية، ليس لها هدف، سوى السعي لإسكات جماهيرنا وشل حركتها الكفاحية، وهذه محاولات فاشلة ولن تنجح، كما هو حال عشرات السنين. لقد تم استدعاء الشيخ صلاح مرات عديدة الى غرف التحقيق، وواجه لوائح اتهام عديدة، وقبع في السجون السياسية. ورغم عدم شرعية هذه الاعتقالات والتحقيقات، فإنه كان بإمكان الأجهزة الأمنية والاستخباراتية، استدعائه للتحقيق في وضح النهار. 

ولكن هذا لا يلبي رغبات العقول العنصرية الشرسة، التي تسيطر على مؤسسات الحُكم الإسرائيلية، بدءا من شخص نتنياهو، لذا رأينا هذا المشهد الترهيبي في أم الفحم قبل فجر اليوم.


وتشير المتابعة الى ان هذا الاعتقال يأتي بعد أيام من فرض الاعتقالات الادارية على خمسة ناشطين من جماهيرنا، مستعيدة السلطات أنظمة الحكم العسكري، الذي لم تتحرر من عقليته المؤسسة الحاكمة في أي من الأوقات.

وتشدد المتابعة على موقفها الراسخ والدائم، بأنها لن تسمح للسلطات بأن تستفرد بأي شخص أو جهة منا، ونحن كلنا في صف كفاحي واحد، ضد ممارسات السلطة العنصرية والقمعية.

هذا وستعقد سكرتارية المتابعة اجتماعا طارئا لها في بحر هذا اليوم في مكاتبها في الناصرة.