كنوز نت نشر بـ 15/08/2017 07:11 am  


الأذرع الأمنية الإسرائيلية تقتحم منزل الشيخ رائد صلاح وتقوم باعتقاله


اقتحمت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية والأذرع الأمنية، فجر اليوم الثلاثاء (الساعة 2:45) منزل الشيخ رائد صلاح، شيخ الأقصى، الكائن في مدينة أم الفحم، وقامت بعد تفتيش المنزل ومصادرة حاسوبين، بإبلاغ الشيخ رائد بمرافقتهم وأنه قيد الاعتقال. 

و قالتأم عمر زوج الشيخ رائد في تصريحات إعلامية : “في الساعة الثالثة إلا ربع تقريبا دخلت قوات تعدادها نحو 20 عنصرا إلى المنزل، وأبلغت الشيخ رائد صلاح بتجهيز حقيبته لأنه سيرافقهم، ثم قاموا بتفتيش المنزل ومكتب الشيخ الذي يقع في الطابق الأول وصادروا حاسوب الشيخ
بالإضافة إلى حاسوب آخر، وبعدها خرج معهم الشيخ رائد، ولا زلنا حتى اللحظة لا نعرف لماذا تم اعتقاله إلى اين تم اقتياده، ونحملهم مسؤولية أي عارض يقع على الشيخ لا قدر الله”.

وأضافت أم عمر، أن اعتقال زوجها يأتي في سياق الحملة على الداخل الفلسطيني، وأن الشيخ رائد اعتقال عدة مرات في السابق، وهذا هو ثمن ضريبة الانتماء لقضايا شعبه وفي مقدمتها قضية المسجد الأقصى المبارك.

وأكدت أم عمر أن اعتقال الشيخ لن يثنيه ولا أهله عن التمسك بالثوابت والمبادئ في مواجهة مخططات المؤسسة الإسرائيلية ضد شعبنا والمسجد الأقصى المبارك وسائر القضايا.


وقد تعرض الشيخ رائد صلاح في أعقاب الأحداث التي وقعت في المسجد الأقصى منذ تاريخ 14/7/2017 لحملة تحريض ممنهجة قادها مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية، وهدد الوزير يسرائيل كاتس باعتقال صلاح وطرده خارج البلاد.
وجاء من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري - صباح اليوم الثلاثاء الباكر اعتقلت الشرطة من خلال وحدة قطرية , قيادي بارز بالحركة الاسلامية , وذلك للتحقيق معه تحت طائلة التحذير وفي دائرة الشبهات بالتحريض وتأييد ونشاط برابطة هي خارج عن القانون ومحظورة  

هذا وتواصل وحدة التحقيقات والمباحث القطرية لاهف 433 التحقيق منذ ساعات الصباح مع القيادي المشتبه , قيادي بالحركة الاسلامية الشق الشمالي , التي كان قد اعلن على انها رابطة غير قانونية وذلك بشبهات تنفيذه جرائم تحريض على العنف والارهاب وتأييد وانتماء وعضوية او نشاط برابطة غير قانونية ومحظورة

 وتجري التحقيقات بالتعاون مع جهاز الامن العام " الشاباك " وتمت المباشرة فيها بعد مصادقة من قبل النيابة العامة , وفقا للمقتضى بجرائم التحريض وكذلك بعد اذن من قبل المستشار القضائي للحكومة وترافق مجرياتها النيابة العامة في لواء حيفا  

هذا ووفقا للمادة المتوفرة , في عدة مناسبات مختلفة التي جاءت جميعها بعد اخراج الحركة الاسلامية الشق الشمالي من حيز القانون , ادلى القيادي المشتبة بتصريحات تحريضيه امام جمهور وكذلك تم نشر سلسلة من تصريحاته بوسائل اعلام مختلفة , تصريحات دارت حول اجندة الحركة الاسلامية وفكرها , ومع مراجعة جملة المواد استشف على ان قسم من ضمن هذه التصريحات تشكل شبهات تنفيذ الجرائم المنسوبة سالفة الذكر والى ذلك تمت المصادقة على التحقيق معه بخصوصها .

والى كل ذلك ووفقا لتقدم مجريات التحقيقات سيتم القرار لاحقا حول مسإلة تحويل المشتبه الى المحكمة للنظر لاحقا بخصوصه