كنوز نت نشر بـ 14/08/2017 08:38 pm  


شعاع خلال لقائه حسون نرفض ضم اراضي الطيبة لنفوذ قلنسوة 


خلال اللقاء الذي جمع بين رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور مصاروة والنائب اكرم حسون عند البيوت المهددة بالهدم في المنطقة الواقعة بين الطيبة وقلنسوة قال رئيس البلدية ان : اراضي الطيبة للطيبة ولا نقبل التفريط بها ولا اهلنا بالطيبة يقبلون ذلك .

واكد شعاع ان البلدية انفقت على الخرائط الهيكلية والمفصلة بهذه المنطقة ما يقارب 500 الف شيقل واكثر ومستعدة للانفاق اكثر من اجل الحفاظ على الارض الطيباوية وعلى البيوت في المنطقة .

واضاف  نحن نستغرب من نهج الحكومة معنا ومن لجنة التظيم بان يحملونا مسؤولية اخطاء الحكومة هي المسؤولة عنها وذلك من خلال اللجان المعينة التي كانت تدير شؤون بلدية الطيبة والتي لم يكن يعنيها تطور الطيبة .

واردف قائلا نحن قدمنا كل الحلول الممكنة وبذلنا الجهد لكي نحافظ على البيوت المهددة بالهدم وكانت العقبة في كل مرة هي لجنة كامنيتس .


النائب اكرم حسونبدوره قال ساقف معكم قلبا وقالبا لنوقف قرار الهدم وانا اشد على يد رئيس بلدية الطيبة وواثق بانه يعمل بمهنية تجاه بلده.

وقال انه سيحضر برفقة رئيس البلدية للمحكمة للضغط والتاثير على قرار المحكمة من خلال اوراق العمل التي قدمتها بلدية الطيبة ول كان القرار لحد تجميد الهدم .

شعاع منصور اثنى على عمل النائب حسون ووقفته الصادقة بجانب الطيبة والمجتمع العربي خصوصا بقضية الهدم التي تقض مضاجع المواطن العربي في البلاد .

واختتم قائلا : فكرة ضم الاراضي لقلنسوة مرفوضة واذا كان الحديث يدور عن هذا الامر فعلا ؟ فما المانع ان تبقى في الطيبة ويتم اعتمادها كما قدمنا من خطط منذ تولينا الرئاسة .

وقد انتقد حسون ومنصور البناء العشوائي الذي يتم في الوسط العربي مما يعطي ذريعة للكامنيتس ولجنة التنظيم بعملية الهدم .